الجدل حول استخدام اللقاح

حدثت خلافات حول اللقاحات منذ ما يقرب من 80 عاما قبل إدخال اللقاحات والتطعيم، وتستمر حتى يومنا هذا، ويتساءل المعارضون عن فعالية وسلامة وضرورة اللقاحات الموصى بها. كما يجادلون بأن اللقاحات الإلزامية تنتهك حقوق الأفراد في القرارات الطبية والمبادئ الدينية. وقد خفضت هذه الحجج معدلات التحصين في بعض المجتمعات، مما أدى إلى تفشي الأمراض والوفيات الناجمة عن أمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها. 

تظهر الأدلة المحيطة بمسألة التطعيم أن المعاناة والموت من الأمراض المعدية تفوق أي آثار ضارة. تعتمد برامج زيادة المناعة باستخدام اللقاحات على ثقة الأفراد في أن تكون فعالة. غالبا يُتبع نظام سلامة حيث يتم افتراض التأثير سلبي المحتمل للقاح؛ ثم يستغرق الأمر عدة سنوات لكى يحصل اللقاح على ثقة الجمهور. ومن الأمثلة الحديثة والملحوظة ادعاءات أندرو ويكفيلد حول لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.

وقد ساهم رد فعل الناس في زيادة كبيرة في الأمراض التي يمكن الوقاية منها، ولا سيما الحصبة. في عام 2011، تم وصف الصلة ما بين التطعيمات وارتباطها باضطراب التوحد "أنها ربما تكون الخدعة الطبية الأكثر ضررا من 100 سنة الماضية"

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.