الجدول الزمني لاستقالة تيريزا ماي

  • 13 يوليو 2016: في أول خطاب لها كرئيس للوزراء، ظهرت تيريزا ماي في داونينج ستريت ، متعهدة بمكافحة "الظلم الحارق" الذي يعيق الناس. متعهدة بـ "دولة تعمل من أجل الجميع" ، لكنها في الحقيقة وجدت نفسها بدلا من ذلك في مواجهة البريكزيت معظم وقتها.
  • 18 كانون الثاني (يناير) 2017: عرضت صحيفة الديلي ميل صورة تيريزا ماي المنتصرة على صفحتها الأولى بعنوان رنّان لمرأة حديدية جديدة متحدية بروكسل: "لا صفقة لبريطانيا أفضل من صفقة سيئة لبريطانيا".
  • 22 أيار (مايو) 2017: تضطر ماي إلى التراجع عن تعهدها بالانتخابات لإجبار كبار السن على دفع المزيد من أجل الرعاية الصحية بعد تراجع استطلاع الرأي الذي أجرته إلى النصف. قالت وقتها "لم يتغير شيء" ، وسط عاصفة من السخرية العامة.
  • 4 يونيو ، 2017: ردا على الهجوم الثالث على الأراضي البريطانية في ثلاثة أشهر - مقتل سبعة أشخاص في جسر لندن - أعلنت ماي "يكفي، يكفي" وأضاف: "إن هزيمة هذه الأيديولوجية هي واحدة من التحديات الكبرى في عصرنا".
  • 8 يونيو ، 2017: ماي تفقد أغلبيتها البرلمانية في الانتخابات العامة التي أُجريت في وقت مبكر. على الرغم من الوعود المتكررة لحكومة "قوية ومستقرة" ، إلا أن سلطتها في حالة يرثى لها.
  • 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2017: انقطاع الخطاب الكبير الذي ألقته ماي أمام مؤتمر حزب المحافظين بسبب نوبات السعال المتكررة التي أصابتها والسخرية منها وحتى ورق خطابها سقط على المسرح. نجاح محدود جدا لمحاولة تأكيد وجودها .
  • 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2018: ماي تثير دهشة الجمهور في مؤتمر حزب المحافظين عندما تظهر على خشبة المسرح لخطاب وهي ترقص على أنغام الملكة الراقصة لفرقة آبا (فرقة موسيقية) السويدية. سخر من الجميع على نطاق واسع.
  • 14 كانون الأول (ديسمبر) 2018: خلاف علني بين ماي وجان كلود يونكر في قمة بروكسل بعد أن وصف رئيس الاتحاد الأوروبي علنًا مطالب بريطانيا بالخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي بأنها "تافهة" و "غامضة". قال يونكر بعدها، مازحاً: أنهما تصالحا وتعانقا، ولكن الحادث أظهر أن العلاقات كانت دون المستوى الأمثل.
  • 17 ديسمبر ، 2018: في قمة الاتحاد الأوروبي في سالزبورغ ، ماي بسترة حمراء وقد تجاهلها الجميع.
  • 19 كانون الثاني (يناير) 2019: صوّت المشرعون ضد مشروع ماي لصفقة بريكسيت بفارق كبير من 432 إلى 202، وهي أسوأ هزيمة في التاريخ البريطاني الحديث. يدعو زعيم حزب العمل جيرمي كوربين إلى التصويت بحجب الثقة لكن ماي نجت من ذلك.
  • 21 أيار (مايو) 2019: في محاولة أخيرة لها، ماي تقدم "صفقة جديدة" لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. الصفقة يرفضها على الفور عددٌ كبير من كل من المشرعين المحافظين وحزب العمال المعارض.
  • 24 أيار (مايو) 2019: أعلنت "ماي" أنها ستستقيل في 7 يونيو أثناء خطاب داونينج ستريت إلى الأمة. وصفت نفسها بأنها "رئيسة الوزراء الثانية، لكنها بالتأكيد ليست الأخيرة".
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.