الجغرافيا في عصر الحضارة الإسلامية

الجغرافيا وفن رسم الخرائط في العصر الإسلامي يشير إلى مرحلة نهوض رسم الخرائط والجغرافيا وعلوم الأرض في الحضارة الإسلامية خلال فترة القرون الوسطى منذ الخلافة العباسية وحتى الخلافة العثمانية. ففي فترة العصور الوسطى، تطورت الجغرافيا الإسلامية بسبب عوامل عديدة، منها: بزوغ العصر الذهبي الإسلامي، بالتوازي مع تطوير علم الفلك الإسلامي، وترجمة النصوص القديمة، لا سيما الهلنستية، إلى اللغة العربية، وذلك بسبب انتشار السفر إما للتجارة أو للحج بالإضافة للاكتشافات الكبرى في الجغرافية وبسبب الثورة الزراعية.

كانت بدايات تطور علوم الجغرافيا الإسلامية في القرن الثامن الميلادي برعاية حكام الخلافة العباسية في بغداد. وساهم العديد من العلماء في تطورها وتنميتها. من أشهر علمائها الخوارزمي، أبو زيد البلخي (مؤسس المدرسة البلخية)، البيروني وابن سينا. بلغت الجغرافيا الإسلامية أوجها خلال محمد الإدريسي في القرن الثاني عشر. وتابع تطورها لاحق تحت حكم الأتراك والفرس، وخصوصا خلال الدولة العثمانية والإمبراطورية الصفوية، ومن أشهر علمائهم محمود الكاشغري وبيري رئيس.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.