الجمعية العامة للأمم المتحدة

تعد الجمعية العامة للأمم المتحدة واحدة من الأجهزة الرئيسية الست للأمم المتحدة، وهي الهيئة الوحيدة التي تتمتع فيها جميع الدول الأعضاء بتمثيل متساو، وهي الجهاز الرئيسي للتداول وصنع السياسات والتمثيل في الأمم المتحدة. وتتمثل صلاحياتها في الإشراف على ميزانية الأمم المتحدة، وتعيين الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن، وتلقي تقارير من أجزاء أخرى من الأمم المتحدة وتقديم توصيات في شكل قرارات الجمعية العامة. كما أنشأت العديد من الأجهزة الفرعية.

الجمعية العامة للأمم المتحدة

قاعة الجمعية العامة في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك

المقر الرئيسي نيويورك،  الولايات المتحدة
تاريخ التأسيس 1945 (1945
النوع جهاز رئيسي
اللغات الرسمية العربية
الصينية
الإنجليزية
الفرنسية
الروسية
الإسبانية  
الرئيس فولكان بوزكر
المنظمة الأم الأمم المتحدة
الموقع الرسمي un.org/ga

تجتمع الجمعية العامة حالياً تحت رئاستها أو رئاسة أمينها العام في دورات سنوية  في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، ويستمر الجزء الرئيسي منها في الفترة من أيلول / سبتمبر إلى كانون الأول / ديسمبر، واستأنفت جزءا من كانون الثاني / يناير إلى حين معالجة جميع المسائل قبل بداية الجلسة القادمة مباشرة .ويمكنها أيضا أن تعاود عقد جلسات استثنائية خاصة في حالات الطوارئ.

ويحدد الفصل الرابع من ميثاق الأمم المتحدة تكوينها ووظائفها وسلطاتها وتصويتها وإجراءاتها. وعقدت الدورة الأولى في 10 كانون الثاني / يناير عام 1946 في قاعة ميثوديست المركزية في لندن، وشملت ممثلين عن 51 دولة.

يتعلق التصويت في الجمعية العامة بشأن المسائل الهامة، أي التوصيات الخاصة بالسلام والأمن، وكذلك المسائل المتعلقة بالميزانية، وانتخاب الأعضاء أو قبولهم أو تعليقهم أو طردهم، بأغلبية ثلثي الحاضرين والمصوتين. وتقرر مناقشات  أخرى بأغلبية مباشرة، فلكل بلد عضو صوت واحد. وإلى جانب الموافقة على مسائل الميزانية، بما في ذلك اعتماد جدول للأنصبة المقررة، فإن قرارات الجمعية ليست ملزمة للأعضاء. ويجوز للجمعية العامة أن تقدم توصيات بشأن أي مسائل تدخل في نطاق الأمم المتحدة، باستثناء مسائل السلم والأمن التي ينظر فيها مجلس الأمن. بفضل نظام الصوت الواحد لكل دولة عضو، تستطيع الدول التي تضم خمسة في المائة فقط من سكان العالم بتمرير قرار من قبل ثلثي الأصوات.

وخلال الثمانينات، أصبحت الجمعية محفلا "للحوار بين الشمال والجنوب". ومن الامثلة على ذلك، مناقشة القضايا بين الدول الصناعية والبلدان النامية. وبرزت هذه القضايا بسبب النمو الهائل وتغيير تركيبة عضوية الأمم المتحدة. ففي عام 1945، كان للأمم المتحدة 51 عضوًا، ولديها الآن 193 دولة، منها أكثر من ثلثي البلدان النامية. وبسبب أعدادهم، غالبا ما تكون البلدان النامية قادرة على تحديد جدول أعمال الجمعية (باستخدام مجموعات تنسيقية مثل المجموعة السابعة والسبعون)، وطابع مناقشاتها، وطبيعة قراراتها. فالأمم المتحدة، بالنسبة لكثير من البلدان النامية، هي مصدر الكثير من نفوذها الدبلوماسي والمنفذ الرئيسي لمبادراتها في مجال العلاقات الخارجية.

وعلى الرغم من أن القرارات التي اتخذتها الجمعية العامة لا تملك القوى الملزمة على الدول الأعضاء (بصرف النظر عن تدابير الميزانية)، يجوز للجمعية العامة، عملاً بقرارها الموحد من أجل السلام الصادر في تشرين الثاني / نوفمبر عام 1950 (القرار 377 (د -5))، أن تتخذ إجراء في قضية ما إذا مافشل مجلس الأمن في اصداره قرارا فيها بسبب التصويت السلبي لعضو دائم في المجلس، في حالة يبدو فيها أن هناك تهديدًا للسلام أو خرقًا للسلام أو عملاً عدوانيًا. ويمكن للجمعية العامة أن تنظر في المسألة على الفور بغية تقديم توصيات إلى الأعضاء بشأن التدابير الجماعية للحفاظ على السلام والأمن الدوليين أو استعادتهما.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.