الجمهوريانية في الولايات المتحدة

الجمهوريانية المعاصرة هي فلسفة سياسية توجيهية في الولايات المتحدة وتُعد جزءًا مهمًا من الفكر المدني الأمريكي منذ تأسيس الولايات المتحدة. تصر هذه الفلسفة على الحرية والحقوق الفردية غير القابلة للتصرف بصفتها قيمًا مركزية، وتجعل من البشر ذوي سيادة؛ وترفض الملكية والأرستقراطية والسلطة السياسة التوريثية، وترفض الديمقراطية المباشرة، وتتوقع من المواطنين أن يكونوا فاضلين ومؤمنين بأدائهم لواجباتهم المدنية وتذم الفساد. صاغ الآباء المؤسسون الجمهوريانية الأمريكية ومارسوها للمرة الأولى في القرن الثامن عشر. بالنسبة لهم: «تمثل الجمهوريانية أكثر من شكل معين من الحكومة. كانت طريقةً للحياة وأيديولوجية جوهرية والتزام لا هوادة فيه بالحرية ورفض تام للأرستقراطية».

بُنيت الجمهوريانية على العالم اليوناني الروماني القديم وعصر النهضة والنماذج والأفكار الإنجليزية. شكلت هذه الفلسفة أساسات الثورة الأمريكية وإعلان الاستقلال 1776 والدستور 1786 ووثيقة الحقوق وخطاب غيتسبيرغ.

تتضمن الجمهوريانية ضمانات حول الحقوق أنها لا يمكن نقضها بتضويت أغلبية. حذر ألكسيس دو توكفيل من استبداد الأغلبية في الديمقراطية، واقترح أن تقلب المحاكم جهود الأغلبية الساعية لتصفية حقوق أقليات غير معهودة.

اشتُق مصطلح الجمهوريانية من كلمة جمهورية، إلا أن الكلمتين لهما معنيين مختلفين. الجمهورية هي شكل من أشكال الحكومة (شكل دون سلكة حكم توريثية)؛ تُشير الجمهوريانية إلى قيم المواطنين في الجمهورية.

استخدم حزبان كبيران المصطلح في اسميهما؛ حزب توماس جيفرسون الديمقراطي الجمهوري (أسِس عام 1793، ويُطلق عليه غالبًا الحزب الجيفرسوني الجمهوري) والحزب الجمهوري الحالي، الذي أسِس عام 1854 وسُمي تيمنًا بالحزب الجيفرسوني.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.