الجنسية الأمريكية

قانون الجنسية في الولايات المتحدة الأمريكية، أن تكون مواطنا هي حالة تستتبع حقوق محددة، أفضليات، وواجبات. يفسر مفهوم المواطَنة على أنه "حق التمتع بحقوق" حيث أنه يشكل أساسا لمجموعة من الحقوق المتبعة، مثل حق الحياة والعمل في الولايات المتحدة والحصول على المساعدات الفدرالية.
هناك مصدران أساسيان للجنسية الأمريكية: حق الجنسية بالولادة، حيث يعتبر الشخص مواطنا بمجرد أنه وُلد ضمن حدود أراضي الولايات المتحدة، أو التجنيس، وهو إجراء يطلب من خلاله الشخص المهاجر الحصول على الجنسية الأمريكية ويُقبل طلبه. يحدد هذان النهجان للحصول على الجنسية الأمريكية في فصل الجنسية من التعديل الرابع عشر للدستور الأمريكي المطبق عام 1868، والذي ينص على ما يلي:

جميع الأشخاص المولودين أو المجنّسين في الولايات المتحدة والخاضعين للولاية القضائية فيها هم مواطنون أمريكيون ومواطنون في الولاية التي يقيمون فيها.

تعبّر الجنسية الأمريكية عن الانتماء إلى اتحاد الولايات، أما مواطنة الولاية فهي تدل على علاقة بين المواطن وولاية معينة، ويحد تأثير مواطنة الولاية إلى أمور محلية. من الممكن أن تؤثر مواطنة الولاية على (1) الالتزامات الضريبية (2) الأهلية لبعض الفوائد التي تقدمها الولاية مثل التعليم العالي (3) الأهلية لشغل مناصب سياسية كمقعد مجلس الشيوخ عن تلك الولاية.

تضع المادة الأولى من الدستور، بشكل واضح، صلاحية إنشاء "نظام موحد للتجنيس" في عهدة الكونغرس.

يسمح القانون الأمريكي بتعدد الجنسيات. يمكن لمواطن من جنسية أخرى حصل على الجنسية الأمريكية أن يحتفظ بجنسيته السابقة، بشرط أن يتنازل عن ولائه للبلد الآخر. عندما يحصل المواطن الأمريكي على جنسية بلد آخر، يسمح له بالاحتفاظ بجنسيته الأمريكية شريطة أن تسمح بذلك قوانين ذاك البلد.

يمكن للمواطنين الأمريكيين الحاملين لجنسية بلد آخر التنازل عن الجنسية الأمريكية، وذلك من خلال إجراء رسمي في السفارة الأمريكية. ومن الممكن أيضا إعادة اكتسابها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.