الحرب الأهلية الأنغولية

الحرب الأهلية الأنغولية (بالبرتغالية: Guerra Civil Angolana) هي حرب أهلية دارت بشكل رئيسي في أنغولا بداية من عام 1975 وحتى 2002. بدأت مباشرة بعد أن أصبحت أنغولا مستقلة عن البرتغال في نوفمبر 1975. قبل هذا كانت عملية تصفية الاستعمار تسمى حرب الاستقلال الأنغولية (1961–74). حسب مراجعة تاريخ الصراع فهي كانت أساساً صراعا على السلطة بين اثنتين من حركات التحرر السابقة: الحركة الشعبية لتحرير أنغولا و الاتحاد الوطني للاستقلال الكامل لأنغولا (يونيتا). وفي الوقت نفسه اعتبرت بمثابة حرب بالوكالة تندرج ضمن سياق الحرب الباردة حيث كانت فيها مشاركة دولية واسعة النطاق مباشرة وغير مباشرة من القوى الكبرى مثل: الاتحاد السوفيتي، الولايات المتحدة، جنوب أفريقيا و كوبا، وكانوا أطراف أساسية في الحرب.

الحرب الأهلية الأنغولية
جزء من الحرب الباردة
معلومات عامة
التاريخ 11 نوفمبر 19754 أبريل 2002
الموقع أنغولا
النتيجة انتصار الحركة الشعبية لتحرير أنغولا
  • حل القوات المسلحة للجبهة الوطنية لتحرير أنغولا؛
  • انسحاب جميع القوات الأجنبية في عام 1989؛
  • الانتقال نحو نظام سياسي متعدد الأحزاب في 1991/92؛
  • مشاركة يونيتا والجبهة الوطنية لتحرير أنغولا كأحزاب سياسية في النظام السياسي الجديد من 1991/92 فصاعدا؛
  • مقتل زعيم يونيتا جوناس سافيمبي في عام 2002، وتركها للعمل المسلح ودخولها الانتخابات؛
  • استمرار جبهة تحرير كابيندا في المقاومة بعد عام 2002.
المتحاربون
الحركة الشعبية لتحرير أنغولا
سوابو
 كوبا (1975–91)
يونيتا
الجبهة الوطنية لتحرير أنغولا (1975–77)
جبهة تحرير جيب كابيندا
 جنوب أفريقيا (1975–89)

دعم:
 الاتحاد السوفيتي (1975–89)
 ألمانيا الشرقية (1975–89)
 يوغوسلافيا
دعم:
 الولايات المتحدة
 زائير (1975)
 الصين
القادة
أوغوستينو نيتو (1975–1979)
خوسي إدواردو دوس سانتوس
لوسيو لارا
إيكو كاريرا
أنتونيو فرانكا
فيدل كاسترو
هاينتس كسلر
فاسيلي بيتروف
فالنتين فارينيكوف
سام نوجوما
جوناس سافيمبي 
ديموسثينيس شيلينغوتيلا
ألبيرتو فيناما
هولدن روبرتو
لويس رانك فرانك
بالتازار يوهانس فورستر (1975–1978)
بيتر ويليم بوتا (1978–1989)
موبوتو سيسي سيكو (1975)
القوة
قوات الحركة الشعبية لتحرير أنغولا:
  • 40.000 (1976)
  • 70.000 (1987)
  • 130.000 (2001)

القوات الكوبية:

  • 35.000–37.000 (1982)
  • 60.000 (1988)

القوات السوفيتية:

  • إجمالا 11.000 (من 1975 إلى 1991)
مسلحو يونيتا:
  • 65.000 (أكبر في 1990)

مسلحو الجبهة الوطنية لتحرير أنغولا:

  • 22.000 (1975)
  • 4.000–7.000 (1976)

القوات الجنوب أفريقية:

  • 20.000 (1976)
الخسائر
غير معروف
غير معروف
2.038 قتيل
(الرقم الكامل لحرب الحدود)
غير معروف
2.016—5.000
15.000 ضحية
54 قتيل

حوالي 500.000 مدني قتيل
 

للحركة الشعبية لتحرير أنغولا ويونيتا جذور مختلفة في النسيج الاجتماعي الأنغولي لكن قيادة كل واحدة غير متوافقة مع الأخرى، على الرغم من أن لهم هدف مشترك وهو إنهاء الحكم الاستعماري. اعتنقت كل حركة إيديولوجية اشتراكية خاصة وحاولت كل واحدة تعبئة الجهود الدولية لنشر الماركسية اللينينية بالنسبة للحركة الشعبية لتحرير أنغولا و معاداة الشيوعية بالنسبة ليونيتا. الحركة الثالثة في هذا الصراع هي الجبهة الوطنية لتحرير أنغولا، والتي خاضت مع الحركة الشعبية لتحرير أنغولا إلى جانب يونيتا الحرب من أجل الاستقلال وإنهاء الاستعمار، لكنها لعبت دورا صغيرًا في الحرب الأهلية. بالإضافة إلى ذلك، قاتلت جبهة تحرير جيب كابيندا، وهي جماعة مسلحة انفصالية تناضل من أجل استقلال إقليم كابيندا عن أنغولا، في الصراع الأهلي.

قسم الخبراء 27 سنة من الحرب إلى ثلاث فترات رئيسية: من 1975 إلى 1991، 1992 إلى 1994، ومن 1998 إلى 2002 وتضمنت فترات سلام هشة. في نهاية المطاف، انتصرت الحركة الشعبية لتحرير أنغولا في 2002، وقتل أكثر من 500.000 مدني، وشرد أكثر من مليون داخليا. دمرت الحرب البنية التحتية لأنغولا، وخلفت أضرارا جسيمة في الإدارة العامة والشركات الاقتصادية والمؤسسات الدينية للبلاد.

كانت الحرب الأهلية الأنغولية بشكل ملحوظ، مزيجا من الديناميات الداخلية العنيفة والتدخل الأجنبي الضخم. تعتبر هذه الحرب جزءًا من الحرب الباردة، حيث قدم كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة وحلفائهما، مساعدات عسكرية كبيرة إلى أطراف النزاع. إضافة لذلك، كان الصراع الأنغولي متشابكا مع حرب الكونغو الثانية في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة وكذلك حرب الحدود الجنوب أفريقية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.