الحرب الروسية العثمانية (1877–1878)

الحرب الروسية العثمانية 1877-1878 صراع بين الدولة العثمانية وقوات التحالف الأرثوذكسي الشرقي بقيادة الإمبراطورية الروسية ويتألف من العديد من دول البلقان. بدأت الحرب بعد فشل مؤتمر ترسانة.

الحرب الروسية العثمانية (1877–78)
جزء من الأزمة الشرقية الكبرى (1875–78)
جنود في جورجيا خلال الحرب في عام 1878
معلومات عامة
التاريخ 24 أبريل 1877 – 3 مارس 1878
(313 أيام)
الموقع البلقان والقوقاز
النتيجة انتصار روسي
معاهدة سان ستيفانو، معاهدة برلين
تغييرات
حدودية
إعادة إنشاء الدولة البلغارية؛ استقلال رومانيا وصربيا والجبل الأسود بحكم القانون عن الدولة العثمانية، قارص وباطومي يصبحان جزءاً من الإمبراطورية الروسية
المتحاربون
 الدولة العثمانية  الإمبراطورية الروسية
رومانيا
صربيا
 الجبل الأسود
متطوعين بلغار
القادة
عبد الحميد الثاني
أحمد باشا
عثمان باشا
سليمان باشا
محمد علي باشا
عبد الكريم نادر باشا
ألكسندر الثاني
الدوق الأكبر نيكولاس نيكولاييفيتش
الدوق الأكبر ميخائيل نيكولاييفيتش
ميخائيل لوريس-ميليكوف
ميخائيل سكوبيليف
يوسيف غوركو
إيفان لازاريف
كارول الأول
كوستا بروتيتش
الأمير نيكولا
القوة
الدولة العثمانية – 281،000 روسيا – 737،355

500 مدفع
رومانيا – 60،000
190 مدفع
بلغاريا – 12،000
صربيا – 81،500
الجبل الأسود – 25،000

الخسائر
مقتل 30،000 في المعارك، وفاة 90،000 جراء الجروح والأمراض روسيا – 15،567 قتيل،
56،652 جريح،
وفاة 6،824 بسبب الجروح،
وفاة 81،363 بسبب المرض،
وفاة 1،713 لأسباب أخرى،
3،500 مفقود

رومانيا — 4،302 بين قتيل ومفقود،
3،316 جريح،
19،904 مريض
بلغاريا — 3،456 بين قتيل وجريح
صربيا والجبل الأسود — 5،000 بين قتيل وجريح

دار القتال في البلقان والقوقاز، ترجع أسباب الحرب إلى تصاعد الروح القومية في القرن التاسع عشر بمنطقة البلقان. بالإضافة إلى عوامل أخرى منها تطلعات الروسية لاسترداد الأراضي التي خسرتها أثناء حرب القرم، معيدةً نفسها للبحر الأسود، وداعمةً الحركة السياسية الساعية لتحرير دول بلقان من الحكم العثماني.

أسفرت الحرب عن تمكن روسيا من المطالبة بعدة أقاليم في القوقاز وهي قارص، وباطومي. كان لإمارات رومانيا (التي أجبرها الروس على التخلي عن منطقة بودجاك في دلتا الدانوب رغم وجود معاهدة تحالف قائمة بين البلدين) وصربيا والجبل الأسود السيادة بحكم الأمر الواقع لبعض الوقت، وأعلن رسمياً الاستقلال عن الدولة العثمانية. بعد ما يقرب من خمسة قرون من الهيمنة العثمانية (1396-1878)، أُعيد تأسيس الدولة البلغارية في إمارة بلغاريا، وهي تغطي الأراضي الواقعة بين نهر الدانوب وجبال البلقان (باستثناء دبروجة الشمالية التي أعطيت لرومانيا)، فضلاً عن المنطقة صوفيا، والتي أصبحت عاصمة للدولة الجديدة. سمح مؤتمر برلين أيضاً للإمبراطورية النمساوية المجرية باحتلال البوسنة والهرسك وللمملكة المتحدة بتولي قبرص.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.