الحرب الكورنثية

الحرب الكورنثية هي صراع في اليونان القديمة استمر من 395 ق.م إلى 387 ق.م، والذي وضع أسبرطة في مواجهة تحالف من أربع دول متحالفة هي ثيفا وأثينا وكورنث وآرغوس بدعم من الإمبراطورية الأخمينية. كان السبب الفوري للحرب هو صراع محلي في شمال غرب اليونان والذي تدخل فيه كل من ثيفا وأسبرطة. السبب الأعمق هو الكراهية تجاه أسبرطة الناتجة عن الأطماع التوسعية في الأناضول، وشمال ووسط اليونان وحتى تجاه الغرب. كانت الحرب الكورنثية تالية للحرب البيلوبونيسية (431-404 ق.م) والتي حققت فيها أسبرطة الهيمنة على أثينا وحلفائها.

الحرب الكورنثية
(395–387 ق.م)
جزء من السيادة الأسبرطية
الفارس الأثيني ديكسيليوس يقاتل مقاتل هوبليت بيلوبونيزي في عري بطولي في الحرب الكورنثية. قُتل ديكسيليوس في المعركة قرب كورنث في صيف عام 394 ق.م، غالبا في معركة نيميا أو في معركة قريبة. شاهد قبر ديكسيليوس، 394-393 ق.م
معلومات عامة
التاريخ 395–387 ق.م
الموقع اليونان وبحر إيجة
النتيجة غير حاسمة;
توقيع معاهدة أنتالكيداس بإلزام من فارس
تغييرات
حدودية
التخلي عن إيونية لفارس
تفكك الحلف البيوتي
تفكك الحلف بين آرغوس وكورنث
المتحاربون
أسبرطة
الاتحاد البيلوبونيزي
أثينا
آرغوس
كورنث
ثيفا
الإمبراطورية الأخمينية
وحلفاء آخرون
القادة
أجيسيلاوس الثاني وقادة الاتحاد البيلوبونيزي الموالون لأسبرطة القادة اليونانيون الموالون لأثينا
أردشير الثاني (فارس)

تمت الحرب على جبهتين، برًا قرب كورنث (ومنها اكتسبت الحرب اسمها) وثيفا، وبحرًا في بحر إيجة. على البر، حقق الأسبرطيون العديد من النجاحات المبكرة في معارك كبيرة، ولكن لم يتمكنوا من الاستفادة من نجاحاتهم ليصبح القتال متعثرا. في البحر، مُنى الأسطول الأسبرطي بهزيمة ساحقة مبكرا في الحرب من الأسطول الأخميني المتحالف مع أثينا، وهو الحدث الذي أنهى للأبد محاولات أسبرطة في التحول إلى قوة بحرية. في محاولة لاستغلال هذه الحقيقة، أطلقت أثينا عدة حملات بحرية في السنوات التالية للحرب، لتستعيد عددا من الجزر التي كانت جزءا من الحلف الديلي الأصلي أثناء القرن الخامس ق.م.

لفزعهم من هذه النجاحات الأثينية قرب نهاية الصراع، أوقف الفرس دعمهم للحلفاء الأربعة وبدأوا دعم أسبرطة. دفعت هذه الردة الحلفاء على السعي إلى السلام. تم توقيع معاهدة الملك في 387 ق.م والتي أعلنت نهاية الحرب. أعلنت هذه المعاهدة أن فارس ستحكم كل إيونية، كما أعلنت أن كل المدن اليونانية الأخرى ستتمتع بالاستقلال الذاتي (αὐτονόμους)، ومنع المدن اليونانية عمليا من تشكيل أحلاف أو تحالفات أو اتحادات. كان على أسبرطة الحفاظ على السلام مع سلطة تنفيذ أحكامها. بالتالي فقد كان تأثير الحرب الفعلي هو إقرار قدرة فارس على التدخل بنجاح في السياسات اليونانية، وعلى فصل وعزل المدن اليونانية عن بعضها، وإقرار موقف أسبرطة المهيمن في النظام السياسي اليوناني.

تلت الحرب الكورنثية حرب جديدة هي الحرب الأسبرطية الثيفية في 378-362 ق.م وهي الحرب التي ستؤدي إلى خسارة أسبرطة لهذه الهيمنة أخيرا، هذه المرة لثيفا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.