الحرب في أفغانستان (2001–الآن)

الحرب في أفغانستان (أو الحرب الأمريكية في أفغانستان، أو الحرب الأفغانية، أو الحرب الإنجليزية الأفغانية الرابعة) سُميت حركيًّا بين 2001–2014 عملية الحرية الباقية، ومن 2015 إلى الآن عملية حارس الحرية، عقب غزو الولايات المتحدة لأفغانستان في 7 أكتوبر 2001، حين نجحت هي وحلفاؤها في تنحية طالبان عن السلطة لحرمان القاعدة من اتخاذ مقر عملياتي آمن في أفغانستان. بعد تحقيق الأهداف الأولية، أَطلق تحالف من أكثر من 40 دولة (منها جميع دول حلف الناتو) مهمة أمنية في البلد. منذ ذلك الحين الحرب قائمة بين الولايات المتحدة وقوات الحكومة الأفغانية الحليفة وبين مقاتلي طالبان. وهي أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة.

الحرب في أفغانستان
جزء من الحرب على الإرهاب
قصف الطيران الأمريكي في خضم معركة تورا بورا
معلومات عامة
بداية 7 أكتوبر 2001 
نهاية 28 ديسمبر 2014 
من أسبابها أحداث 11 سبتمبر 2001  
الموقع  أفغانستان
النتيجة غزو أفغانستان.
سقوط كابل.
زوال حكم حركة طالبان.
تدمير مقرات القاعدة.
مقتل أسامة بن لادن.
الحرب في شمال غرب أفغانستان.
اندلاع مقاومة طالبان.
قيام حكومة كرزاي في كابل.
المتحاربون
حركة طالبان
تنظيم القاعدة
شبكة حقاني
الناتو
تحالف الشمال الأفغاني
جيش أفغانستان الوطني
شرطة أفغانستان الوطنية
القادة
الملا محمد عمر
أسامة بن لادن
جلال الدين حقاني
سراج الدين حقاني

بعد هجمات 11 سبتمبر في 2001 على الولايات المتحدة، ألقى الرئيس جورج بوش اللوم على أسامة بن لادن (كان مختبئًا في أفغانستان، وكان حينئذ مطلوبًا بالفعل منذ 1998)، وطالب طالبان التي كانت مسيطِرة على البلد بتسليمه. فرفضت طالبان تسليمه ما لم تُقدَّم أدلة وثيقة على علاقته بالهجمات، وقد رفضت الولايات المتحدة تقديم الأدلة رفضًا كان منها تكنيك تأخير، وفي 7 أكتوبر 2001 شنت عملية الحرية الباقية بالتعاون مع المملكة المتحدة. ولتبرير الحرب زعمت إدارة بوش أن سيادة أفغانستان مجرد «سيادة انتقائية»، وأن التدخل كان ضروريًّا، لأن طالبان هددت سيادة بلاد أخرى. وقد انضم إلى القوتين قوات أخرى، منها التحالف الشمالي (المعارضة الأفغانية التي كانت تحارب طالبان في الحرب الأهلية المستمرة منذ 1996). بحلول ديسمبر 2001 كانت طالبان وحلفاؤها من القاعدة قد انهزموا، وفي مؤتمر بون انتَخبت السلطات الأفغانية الجديدة المؤقتة (كان أغلبها من التحالف الشمالي) حامد كرزاي رئيسًا للإدارة الأفغانية المؤقتة. أنشأ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة «قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان» لمعاونة السلطة الجديدة على تأمين كابُل، السلطة التي صارت بعد «مجلس 2002 الأكبر» الإدارة الانتقالية الأفغانية. بعد نهاية نظام طالبان الشمولي بُذلت جهود شاملة لإعادة إعمار البلد. في 2004 انتُخب كرزاي رئيسًا للبلد الذي اسمه الحالي: جمهورية أفغانستان الإسلامية. في أغسطس 2003 شارك الناتو في قوات المساعدة الدولية، وتولى قيادتها في وقت لاحق من ذلك العام. حينئذ كان مشارِكًا في هذه القوات 43 دولة، وكان أغلب القوات من دول الناتو. وكان من القوات الأمريكية قسم واحد تحت قيادة الناتو، وأما البقية فظلت تحت القيادة الأمريكية المباشرة.

بعد انهزام طالبان في بداية الغزو، أعاد قائدها مُلَّا عمر تنظيمها، وشَنّ في 2003 موجة تمرد على الحكومة الأفغانية وقوات المساعدة الدولية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.