الحرب في أفغانستان (2015–الآن)

حرب أفغانستان هي الحرب السادسة (منذ الحرب الأولى التي بدأت في 1979) وبدأت في 1 يناير 2015 مع انسحاب قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان. لذلك هذا الصراع تتخاصم فيه كل من القوات الحكومية الأفغانية من جهة، وطالبان ومجموعات مسلحة أخرى من جهة ثانية.

حرب أفغانستان
جزء من الحرب في أفغانستان (1978-الأن)، الحرب على الإرهاب
قوات الإيساف تغير مهمتها وتبدأ مهمة الدعم الحازمة
معلومات عامة
التاريخ منذ 1 يناير 2015
الموقع  أفغانستان
الحالة جارية
المتحاربون
 أفغانستان
مهمة الدعم الحازمة:
طالبان
شبكة حقاني
تنظيم القاعدة
الحزب الإسلامي قلب الدين
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)
القادة
أشرف غني أحمدزي
عبد الرشيد دوستم
ماتيو رينزي
باراك أوباما
أختر محمد منصور (القائد الأعلى)
مجلس شورى كويته (مجلس كبار طالبان)
سراج الدين حقاني
جلال الدين حقاني (زعيم شبكة حقاني)
أيمن الظواهري (أمير تنظيم القاعدة)
  قلب الدين حكمتيار
أبو بكر البغدادي (خليفة تنظيم الدولة)
أبو علاء العفري (نائب زعيم التنظيم)
حافظ سعيد خان (أمير ولاية خرسان للتنظيم)
ملا عبد الرؤوف (نائب الأمير)
حافظ الوحيدي (نائب الأمير الثاني)
عبد الرحيم مسلم دوست (القائد الأعلى لولاية خرسان)
عثمان غازي
القوة
الجيش الوطني الأفغاني: 000 200 رجل
الشرطة الوطنية الأفغانية: 000 150 رجل
مهمة الدعم الحازمة: 000 13 رجل
طالبان: حوالي 000 60 رجل
تنظيم القاعدة: 50 - 100 رجل
شبكة حقاني: 000 4 - 000 15 رجل
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش): +300 رجل
ملاحظات
مدنيين:
591 1 قتيل
329 3 جريح
(حسب الأمم المتحدة من 1 يناير إلى 30 يونيو 2015)
 

تشير الحرب في أفغانستان (2015 - الآن) إلى فترة الحرب في أفغانستان في أعقاب المرحلة التي تقودها الولايات المتحدة مابين 2001-2014 . الحرب التي قادتها الولايات المتحدة تبعت هجمات الحادي عشر من أيلول سبتمبر، والتي تهدف إلى مهاجمة تنظيم القاعدة وحرمانها من الملاذ الآمن في أفغانستان عن طريق إبعاد طالبان عن السلطة. بعد عام 2001، أصبحت منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) تشارك على نحو متزايد، في نهاية المطاف أدارَت العمليات القتالية، وذلك بتوجيه من قائد أمريكي. يوم 28 ديسمبر عام 2014، أنهى حلف شمال الأطلسي رسميًا العمليات القتالية في أفغانستان ونقل المسؤولية الأمنية كاملة إلى الحكومة الأفغانية، إيذانا ببدء مرحلة جديدة من الصراع.

حدث الانسحاب الجزئي المقرَّر للقوات الأمريكية من أفغانستان، فضلًا عن قوات حلف شمال الأطلسي، ونقل العديد من الأدوار القتالية من قوات حلف شمال الأطلسي لقوات الأمن الأفغانية بين عامي 2011 و 2014. وقد تم توقيع الاتفاقية الأمنية الثنائية بين الولايات المتحدة وأفغانستان التي من شأنها السماح للقوات حلف شمال الأطلسي بالبقاء بعد موعد الانسحاب بصفة استشارية ومكافحة الإرهاب. إن وجود قوات حلف شمال الأطلسي يصل إلى ما يقرب من 13000 جندي من بينهم 9800 من الأمريكيين، فضلًا عن 26,000 من المتعاقدين العسكريين. وبالرغم من الوجود الأميركي الصغير نسبيًا إلا أنه كان له هناك نشاطًا في تنفيذ الضربات الجوية، بالإضافة إلى توفير الدعم الجوي القريب (CAS) للقوات الأفغانية. مهام الدعم الجوي القريب التي لا تُعد وتقدَّر الضربات الجوية الأميركية أنها قتلت مابين 2400 و 3000 شخص منذ 1 كانون الثاني يناير 2015.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.