الحريات الأربع

الحريات الأربعة أعلنها الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت في 6 يناير 1941، في خطابه المعروف باسم خطاب الحريات الأربعة وضع فيه أربعة أنواع من الحريات التي يجب أن يتمتع بها كل إنسان في العالم وكان يعتقد أن تلك الحريات ستشكل أساس نظام عالمي لما بعد الحرب وهي:

  1. حرية الرأي والتعبير
  2. حرية العبادة
  3. التحرر من الحاجة
  4. التحرر من الخوف

جائت الحريتين الأولتين من القيم الأميركية التقليدية التي يحميها التعديل الدستوري الأول، هذه الحريات تضمنها فيما بعد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ألقى روزفلت خطابه قبل 11 شهرًا من الهجوم الياباني المفاجئ على القوات الأمريكية في بيرل هاربر/هاواي، والذي تسبب في إعلان الولايات المتحدة الحرب على اليابان في 8 ديسمبر/كانون الأول عام 1941، وقد كان خطاب حالة الاتحاد أمام الكونغرس يتمحور بشكل كبير حول الأمن القومي للولايات المتحدة، والخطر الذي يهدد الديمقراطيات الأخرى من حرب عالمية كانت تدور في جميع أنحاء القارات في نصف الكرة الشرقي، وفي الخطاب خرج الرئيس عن تقليد عدم التدخل المتبع لفترة طويلة من الولايات المتحدة، وأوجز دور الولايات المتحدة في مساعدة الحلفاء المشاركين مسبقًا في الحرب.

في هذا السياق، لخّص روزفلت قيم الديمقراطية التي تقف وراء توافق الحزبين حول المشاركة الدولية القائمة آنذاك، وهذا الاقتباس الشهير من الخطاب يقدم تلك القيم: "بما أن الرجال لا يعيشون بالخبز وحده، فإنهم لا يقاتلون بالأسلحة وحدها"، وفي النصف الثاني من الخطاب سرد فوائد الديمقراطية التي تشمل الفرص الاقتصادية، والعمالة، والضمان الاجتماعي، والوعد بـ "الرعاية الصحية الكافية".

يحمي التعديل الأول من دستور الولايات المتحدة الحريتين الأولى والثانية، بينما إدراجه للحريتين الأخيرتين تجاوزت القيم التقليدية التي يحميها قانون الحقوق الأمريكي، حيث أقرّ روزفلت حق إنساني أوسع للأمن الاقتصادي وتنبّأ بما أصبح يُعرَف بعد عدة عقود بنموذج "الأمن البشري" في العلوم الاجتماعية والتنمية الاقتصادية، كما ضمَّ مفهوم "التحرر من الخوف" من العدوان الوطني وأخذه إلى الأمم المتحدة الجديدة التي كان يعد لها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.