الحشد الشعبي

الحَشد الشعبيّ هي قوات نظامية عراقية، وجزء من القوات المسلحة العراقية، تأتمر بأمرة القائد العام للقوات المسلحة ومؤلفة من حوالي 67 فصيلاً، تشكلت بعد فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقتها المرجعية الدينية في النجف الأشرف، وذلك بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على مساحات واسعة في عدد من المحافظات الواقعة شمال بغداد، وأقر قانون هيئة الحشد الشعبي بعد تصويت مجلس النواب العراقي بأغلبية الأصوات لصالح القانون في 26 نوفمبر 2016.

الحشد الشعبي
 

الدولة  العراق
الإنشاء التأسيس: 13 مارس/آذار 2014
فتوى الجهاد الكفائي: 13 يونيو/حزيران 2014
التطوع: 15 يونيو/حزيران 2014 - حتى الآن
الولاء  العراق
النوع قوات عسكرية رسمية
الدور ميليشيا (نفيت)
حرس وطني
مكافحة التمرد
الحجم يقدر من 60,000 إلى 90,000 مقاتل ، أما عدد المتطوعين فقد تخطوا 3,000,000 شخص
جزء من القوات المسلحة العراقية
المقر الرئيسي هيئة الحشد الشعبي
مناطق العمليات في العراق: بغداد، وبابل، وديالى، وكركوك، ونينوى، وصلاح الدين، والأنبار
في سوريا:
محافظة حلب
محافظة دير الزور
الذكرى السنوية 13/6/2014
أسلحة إيرانية وأسلحة موجودة في العراق وأسلحة أمريكية وأسلحة روسية.
الاشتباكات الحرب الأهلية العراقية (2014-2017)

الحرب الأهلية السورية

التمرد العراقي (2017–الآن)
الموقع الرسمي
القادة
القائد الحالي
  • مصطفى الكاظمي (القائد العام للقوات المسلحة)
  • فالح الفياض (رئيس هيئة الحشد الشعبي)
  • أبو مهدي المهندس   (النائب السابق لرئيس هيئة الحشد الشعبي)
  • ثامر التميمي (معاون رئيس هيئة الحشد الشعبي)
  • كريم النوري (المتحدث العسكري،2014 - 6 أغسطس 2018)

المتحدث العسكري شاغر حاليا

طالع الهيكل
القادة الشرفيون أبو عزرائيل، ابو تحسين الصالحي
أبرز القادة فالح الفياض (رئيس هيئة الحشد الشعبي، ومستشار الأمن الوطني العراقي في حكومة حيدر العبادي)

تكونت نواة من بعض الفصائل المسلحة بعد أن أصدر نوري المالكي، رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة آنذاك، أوامر بتعبئة الجماهير وتشكيل هيئة الحشد الشعبي، كي يقفوا بوجه التهديدات داعش لبغداد وأطرافها، وبدأ الحشد الشعبي يوم 13 مارس 2014 بعد اجتماع بين نوري المالكي وقادة الكتائب المسلحة، ومن ثم ذهاب الكتائب إلى الفلوجة. وتم الاتفاق على حماية بغداد وسامراء والمناطق الغربية، وقد تشكل الحشد في البداية من كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق ومنظمة بدر وقوات الشهيد الصدر. ثم توسع الحشد من المتطوعين الذين استجابوا لفتوى الجهاد الكفائي وهم بغالبهم من الشيعة وانضم إليهم لاحقا العشائر السنية من المناطق التي سيطرت عليها داعش في محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار وكذلك إنخرط في صفوف الحشد آلاف أخرى من مختلف الأديان والقوميات كالمسيحيين والتركمان والأكراد.

وقد بين وزير الدفاع العراقي السابق خالد العبيدي بأن قوات الحشد الشعبي منضبطة وتعمل بإمرة القيادات الأمنية العراقية، وانتقدت المرجعية الدينية في النجف بما وصفته (الحملة المسعورة) ضد مقاتلي الحشد الشعبي حيث بيّن ممثل المرجعية الدينية النجفية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي، بأن الممارسات السيئة التي يتهم بها الحشد الشعبي لا تمثل النهج العام لأن أولئك المقاتلين دفعهم حبهم للوطن للتضحية وتعريض عوائلهم للمعاناة حسب قوله.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.