الحملات الصليبية على مصر

الحملات الصليبية على مصر (1154–1169)، كان سلسلة حملات قامت بها مملكة بيت المقدس لتعزيز موقفها في بلاد الشام بالاستفادة من ضعف مصر الفاطمية.

يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
الحملات الصليبية على مصر
جزء من الحملات الصليبية
 
معلومات عامة
التاريخ 1154–1169
الموقع مصر
النتيجة انتصار الزنكيون
المتحاربون
مملكة بيت المقدس
الامبراطورية البيزنطية
القادة
أمارليك الأول
أندرونيكوس كونتوستفانوس
شاور نور الدين زنكي
شيركوه
صلاح الدين

بدأت الحرب كجزء من أزمة الخلافة في الدولة الفاطمية، والتي بدأت تنهار تحت ضغط سوريا والدول الصليبية. بينما كان هناك جانب يدعو لطلب المساعدة من نور الدين زنكي، طلب الطرف الآخر مساعدة الصليبيين. بعدما بدأ المعارك، أصبحت غزوات. توقفت عدد من الحملات السورية على مصر بعد فترة قصيرة من الانتصار الكلي للحملات العدوانية التي شنها أمارليك الأول من القدس. ومع ذلك، فصفة عامة كان الصليبيين يتحدثون أن الأمور لم تكن تسير على حسب إرادتهم، بالرغم من عمليات النهب الكثيرة. ضرب حصار بيزنطي-صليبي على دمياط عام 1169 وانتهى بالفشل، في العام نفسه تولى صلاح الدين الأيوبي الوزارة في مصر. عام 1171 أصبح صلاح الدين سلطان مصر وتحول اهتمام الصليبيين للدفاع عن مملكتهم، والتي، بالرغم من أنها محاطة بسوريا ومصر، إلا أنها استمرت ل16 سنة أخرى.

ومع ذلك، بعد سقوط القدس عام 1187، تحول تركيز الصليبيون بشكل حاسم نحو مصر وقل تركيزهم على بلاد الشام. يتجلى ذلك في الحملة الصليبية الثالثة، عندما أدرك ريتشارد قلب الأسد أهمية مصر واقترح مرتين غزو المنطقة. لا ينجح أي هجوم على بلاد الشام بدون الموارد والقوى البشرية من مصر، والتي تسيطر عليها حالياً القوى الإسلامية في المنطقة وكان هذا يعتبر ميزة حاسمة. الحملة الصليبية الرابعة، الخامسة، السابعة، الثامنة وحملة الإسكندرية جميعها كانت تعتبر مصر الهدف المنشود، والتي توجت بانتصارات مؤقتة تلتها هزائم، إجلاءات أو مناقشات - تفضي في النهاية إلى لا شيء. بحلول عام 1291، عكا آخر المعاقل الصليبية في الأراضي المقدسة، سقطت في أيدي قوات سلطان مصر المملوكي، وفُقد ما تبقى من أراضي في العقد التالي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.