الحملة الشمالية

البعثة الشمالية حملة عسكرية بقيادة الجيش الثوري الوطني (NRA) التابع لحزب الكومينتانغ (KMT)، والمعروف أيضًا باسم «الحزب القومي الصيني»، ضد حكومة بييانغ وغيرها من أمراء الحرب الإقليميين في عام 1926. هدفت الحملة إلى إعادة توحيد الصين، التي تجزأت في أعقاب ثورة شينهاي عام 1911. أدار الحملة القائد العام شيانج كاي شيك، وقُسمت إلى مرحلتين، انتهت الأولى بعد انقسام سياسي بين فئتين من الكومينتانغ: مثّلت الحكومة القومية اليمينية لنانجينغ بقيادة شيانج الفئة الأولى، أما الثانية فشملت حكومة ووهان الوطنية اليسارية بقيادة وانغ جين في عام 1927. تسبب شيانج جزئيًا في هذا الانقسام نتيجة تطهيره حزب الكومينتانغ من الشيوعيين، في فترة اعتُبرت نهاية للجبهة المتحدة الأولى. تنحّى شيانج كاي تشيك عن منصبه فث في قيادة الجيش الثوري الوطني في أغسطس 1927 في إطار سعيه لإصلاح هذا الانقسام ليمضي بعدها إلى منفاه في اليابان.

بدأت المرحلة الثانية من الحملة في عام 1928، عندما عاد شيانج إلى القيادة. تقدمت القوات القومية إلى النهر الأصفر بحلول أبريل 1928. حققت القوات الوطنية سلسلة من الانتصارات الحاسمة ضد جيش بييانغ بدعم من أمراء الحرب المتحالفين بمن فيهم يان شيشان وفنغ يوكسيانغ. مع اقترابهم من بكين، أُجبر تشانغ زولين، زعيم عصابة فنغتيان التي اتخذت من منشوريا مقرًا لها، على الفرار، واغتاله اليابانيون بعدها بفترة وجيزة. تولى ابنه غير الشرعي زانغ شيوليانغ منصب زعيم عصابة فنغتيان، وأعلن قبول منشوريا سلطة الحكومة القومية في نانجينغ في ديسمبر 1928. اختتمت البعثة الشمالية أعمالها بنجاح مع انضواء الجزء الأخير من الصين تحت سيطرة حزب الكومينتانغ، ومن ثم إعادة توحيد الصين، ما فتح الباب أمام بداية عقد نانجينغ.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.