الخروج الأمريكي من الاتفاق النووي مع إيران

في 8 مايو 2018، انسحبت الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة.

إن خطة العمل الشاملة المشتركة، المعروفة بشكل غير رسمي باسم «صفقة إيران» أو «الاتفاق النووي الإيراني»، هي اتفاقية دولية حول البرنامج النووي الإيراني، تم التوصل إليها في يوليو 2015 بين إيران ومجموعة 5+1 (الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة - الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة - بالإضافة إلى ألمانيا) والاتحاد الأوروبي. وفي بيان مشترك ردًا على الانسحاب الأمريكي، أبرز قادة فرنسا وألمانيا وبريطانيا أن قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي يؤيد الاتفاق النووي ما زال «إطارًا قانونيًا دوليًا ملزمًا لحل النزاع"، مما يزيد احتمال قيام الولايات المتحدة سيتم العثور عليه في انتهاك لاتفاق مجلس الأمن.

كانت ردود الفعل على هذا الإجراء مختلفة في إيران. فالبعض أعبروا عن الاشمئزاز من ترامب وحكومة الولايات المتحدة، وآخرون وصفوا القرار تافهًا وغير فعال تمامًا. كما أشاد المحافظون الأمريكيون بالانسحاب، حيث رأوا أن الصفقة ضعيفة. انتقدت شخصيات أخرى في الولايات المتحدة بما في ذلك الرئيس السابق باراك أوباما ونائبه جو بايدن القرار الذي اتخذته إدارة ترامب، في حين أعربت البلدان الأوروبية المختلفة التي كانت موقعة بما في ذلك المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا عن أسفه لهذا القرار.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.