الخطر الوجودي من الذكاء الاصطناعي العام

الخطر الوجودي من الذكاء الاصطناعي العام يرجع إلى الفرضية القائلة أن التقدم الكبير في الذكاء الاصطناعي العام قد يؤدي إلى الانقراض البشري أو إلى كارثة عالمية غير قابلة للاسترداد.

تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها. (يوليو 2018)

و الحجة الداعمة لهذه الفرضية هي أن البشر مهيمنون على باقي المخلوقات لامتيازهم بدماغ ذو قدرات مميزة تفتقر إليها أدمغة المخلوقات الأخرى (كالحيوانات مثلًا) ، و عليه إذا تفوق الذكاء الاصطناعي العام على الأدمغة البشرية و أصبحت بدورها فائقة الذكاء فإنها ستكون قوية و يُصعب التحكم بها، و يتوقف مصير البشرية على تصرفات هذه الأجهزة.

بدأت المخاوف من أجهزة الذكاء الاصطناعي عام 2010م، و قد تحدث عن هذه المخاوف عدة شخصيات مهمة مثل ستيفن هوكينج و بيل غيتس و أيلون موسك، و أصبحت النقاشات حول خطورة هذه الأجهزة واسعة، بسيناريوهات مختلفة.

و أحد تلك المخاوف هو القلق من انفجار المعلومات الاستخبارية بشكل مفاجئ يسبق البشر؛ ففي أحد السيناريوهات استطاع برنامج حاسوبي من مضاهاة صانعه، فكان قادرًا على إعادة كتابة خوارزمياته و مضاعفة سرعته و قدراته خلال ستة أشهر من زمن المعالجة المتوازية، و عليه من المتوقع أن بستغرق برنامج الجيل الثاني ثلاثة أشهر لأداء عمل مشابه، و في قد يستغرق مضاعفة قدراته وقتًا أطول إذا كان يواجه فترة خمول أو أسرع إذا خضع إلى ثورة الذكاء الاصطناعي و الذي يسْهل تحوير أفكار الجيل السابق بشكل خاص إلى الجيل التالي. في هذا السيناريو يمر النظام لعدد كبير من الأجيال التي تتطور في فترة زمنية قصيرة، تبدأ بأداء أقل من المستوى البشري و تصل إلى أداء يفوق المستوى البشري في جميع المجالات.

و أحد المخاوف من أجهزة الذكاء الاصطناعي هي أن التحكم بهذه الآلات أو حتى برمجتها بقيم مشابهة لقيم الإنسان أمر صعب للغاية، فبعض الباحثين في هذا المجال يعتقدون أن أجهزة الذكاء الاصطناعي قد تحاول إيقاف إغلاقها، في المقابل يقول المشككون مثل Yann LeCun أن هذه الآلات لن تكون لديها الرغبة في الحفاظ على نفسها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.