الدين في ألبانيا

ألبانيا دولة علمانية حسب الدستور، وعلى هذا النحو فهي «محايدة في مسائل الاعتقاد والوجدان». الدين الأكثر شيوعًا في ألبانيا هو الإسلام (بشكل رئيسي المذهب السني والباكشاتي)، والدين الثاني الأكثر شيوعاً هو المسيحية (الأرثوذكسية والكاثوليكية والبروتستانتية). على الرغم من ذلك يوجد أيضاً العديد من الأشخاص غير المتدينين.

واجه المؤمنون عقوبات شديدة وقُتل العديد من رجال الدين المسيحيين، بعد أن أعلنت الحكومة الديكتاتورية الشيوعية السابقة أن ألبانيا أول دولة ملحدة في العالم.

تعتبر الممارسة الدينية متساهلة عمومًا، وقد أظهرت استطلاعات الرأي أن عدد الألبان الذين يعتبرون الدين عاملًا مهيمنًا في حياتهم قليل، بالمقارنة مع سكان بلدان أخرى. الإسلام الديانة الأكبر ويعتنقه نحو 58.79% على المذهب السني أما المسيحية 16.99% حسب إحصاءات عام 2011.

عند سؤال الألبان عن الدين، فإنهم يشيرون إليه كموروث ديني تاريخي لعائلاتهم لا كاختيارهم العقائدي. اليوم -وباعتبارها دولة علمانية- يتمتع المواطنون بحرية اختيار الدين من عدمه وكذلك تغيير عقيدتهم، الدين منفصل عن الوضع العام للدولة كما يبين الناس تأييدهم للعلمانية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.