السيخية

السيخية (بالبنجابيَّة: ਸਿੱਖੀ) هي ديانة توحيدية دراميَّة نشأت في شمالي الهند في نهاية القرن الخامس عشر. وتأتي كلمة "سيخية" من كلمة "سيخ" وهي بدورها تأتي من الجذر السنسكريتي التي تعني التلميذ. وهي واحدة من أحدث الأديان الرئيسية في العالم، وهي واحدة من أكبر الديانات في العالم. وتتضمن المعتقدات الأساسية للسيخية، والتي تم توضيحها في كتابهم المقدس جورو جرانث صاحب، الإيمان والتأمل في اسم الخالق الواحد، والوحدة الإلهية والمساواة للبشرية جمعاء، والانخراط في خدمة نكران الذات، والسعي لتحقيق العدالة لمصلحة الجميع وازدهارها، وإتباع سلوك معيشة صادق. وفي أوائل القرن الواحد والعشرين كان هناك حوالي 25 مليون سيخي في جميع أنحاء العالم، وتعيش الغالبية العظمى أو 76% (20 مليون) من السيخ في البنجاب، موطن السيخ في شمال غرب الهند، ويعيش حوالي مليوني في الدول الهندية المجاورة، والتي كانت جزءاً من ولاية البنجاب الهندية سابقاً. وسبب انتشارها في العالم هو اعتماد الإنجليز عليهم في بعض الحروب وهجرات السيخ خارج بلادهم، حيث بدأت الهجرة السيخية من الهند البريطانية خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، عندما أكمل البريطانيون ضمهم للبنجاب.

سيكية

المؤسس ناناك
تاريخ الظهور في أواخر القرن الخامس عشر ميلادي
مَنشأ الهند
الأركان التوحيد بالله، الالتزام بالخمس كافات، إلغاء الطبقية، وحدانية الله وتعظيمه، إنكار الوحي.
الأصل الإسلام والهندوسية
الأماكن المقدسة معبد الهيكل الذهبي
العقائد الدينية القريبة الإسلام، الهندوسية، المسيحية
العائلة الدينية ديانات دارمية.
عدد المعتنقين 27 مليون نسمة
الامتداد  الهند -  باكستان - البنجاب (80% من سيخ العالم) -  بنغلاديش -  الولايات المتحدة -  أستراليا -  المملكة المتحدة -  النرويج -  السويد -  كندا -  زامبيا -  مالاوي -  نيبال -  تنزانيا -  كينيا -  قطر -  سريلانكا -  فيجي -  موريشيوس -  البحرين -  أفغانستان -  ماليزيا

تستند السيخية على التعاليم الروحية لمؤسس الديانة وهو الغورو ناناك، وخلفائه التسعة من الغورو البشر. لقب غورو يعني بالهندية المعلم. أما الغورو غورو جوبيند سينغ الملقب بالعاشر، ساهم في الكثير من أجل السيخية، وكان إسهامه في الإضفاء المستمر للطابع الرسمي على الديانة التي أسسها أولًا الغورو السيخ ناناك ديف جي في القرن الخامس عشر إسهامًا جديرًا بالملاحظة. وسمى الكتاب المقدس للسيخ جورو جرانث صاحب كخليفة له، وبالتالي أنهى خط الغورو البشر وجعل ن الكتاب المقدس للسيخ جورو جرانث صاحب الدليل الروحي الديني والديني للسيخ. وترفض الديانة السيخية الادعاءات بأن أي تقليد ديني معين له احتكار للحقيقة المطلقة. وتطورت السيخية في أوقات الاضطهاد الديني. حيث تعرض اثنان من أتباع السيخ وهم الغورو أرجان والغورو تيج بهادور للتعذيب وأعدم من قبل حكام المغول بعد رفضهم اعتناق الإسلام. وأثار اضطهاد السيخ تأسيس الخالسا كطلب لحماية حرية الضمير والدين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.