الشتات اليهودي

يشير الشتات اليهودي إلى تشتت الإسرائيليين أو اليهود خارج أرض أجدادهم (أرض الميعاد) واستقرارهم لاحقًا في أجزاء أخرى من العالم.

يشير مصطلح «المنفى» بحسب الكتاب المقدس العبري إلى مصير الإسرائيليين الذين نُقلوا إلى المنفى من مملكة إسرائيل خلال القرن الثامن قبل الميلاد، وبنو يهوذا من مملكة يهوذا الذين أخِذوا إلى المنفى خلال القرن السادس قبل الميلاد. أصبح بنو يهوذا يعرفون باسم «اليهود» في المنفى، و«مردخاي اليهودي» من سفر إستير هو أول ذكر كتابي للمصطلح.

كان المنفى الأول هو النفي الآشوري، إذ جرى طردهم من مملكة إسرائيل (السامرة) الذي بدأه تغلث فلاسر الثالث من آشور في 733 قبل الميلاد. أنجِزت هذه العملية من قبل سرجون الثاني بتدمير المملكة في 722 قبل الميلاد، إذ أنهى حصارًا دام ثلاث سنوات على السامرة بدأه شلمنصر الخامس. كانت تجربة المنفى التالية هي النفي البابلي، حيث رُحّل قسم من سكان مملكة يهوذا في عام 597 قبل الميلاد، ومرةً أخرى في عام 586 قبل الميلاد من قبل الإمبراطورية البابلية الحديثة تحت حكم نبوخذ نصر الثاني.

وجِد الشتات اليهودي لعدة قرون قبل سقوط الهيكل الثاني، ولم يكن سكنهم في الدول الأخرى في معظمه نتيجة للتشرد القسري. قبل منتصف القرن الأول الميلادي، بالإضافة إلى يهودا وسوريا وبابل، كانت هناك مجتمعات يهودية كبيرة في المحافظات الرومانية في سوريا فلسطين، ومصر، وكريت وسيرنيكا، وفي روما نفسها، بعد حصار القدس في 63 قبل الميلاد، عندما أصبحت المملكة الحشمونية محمية لروما، ازدادت الهجرة كثافةً. نُظِمت المنطقة كمقاطعة يهودا الرومانية في 6 ميلادي. ثار سكان يهودا ضد الإمبراطورية الرومانية في 66 ميلادي في الحرب اليهودية الرومانية الأولى التي انتهت بتدمير القدس في 70 ميلادي. دمر الرومان الهيكل الثاني ومعظم القدس خلال الحصار. فرضت هذه اللحظة الفاصلة، القضاء على المركز الرمزي لليهود والهوية اليهودية، قيودًا على العديد من اليهود لإعادة صياغة تعريف ذاتي جديد، وتعديل وجودهم وفقًا لاحتمال حدوث فترة غير محددة من النزوح.

قاد بار كوخبا تمردًا على هادريان في عام 132 ميلادي، ارتبط التمرد بإعادة تسمية القدس باسم أيليا كابيتولينا. بعد أربع سنوات من الحرب المدمرة، قُمِعت الانتفاضة ومُنِع اليهود من الوصول إلى القدس.

خلال العصور الوسطى، نظرًا إلى تزايد الهجرة وإعادة التوطين، انقسم اليهود إلى مجموعات إقليمية متميزة والتي تُعالج بشكل عام اليوم وفقًا لمجموعتين جغرافيتين أساسيتين: يهود أشكناز في شمال وشرق أوروبا، واليهود السفارديم في شبه الجزيرة الإيبيرية (إسبانيا والبرتغال)، وشمال أفريقيا، والشرق الأوسط. تتشارك هذه المجموعات بتاريخ متماثل فيه العديد من أوجه التشابه الثقافي وكذلك سلسلة من المذابح والاضطهاد والطرد، مثل الطرد من إسبانيا في عام 1492، والطرد من إنجلترا في عام 1290، والطرد من الدول العربية في 1948-1973. على الرغم من أن الفرعين يشتملان على العديد من الممارسات العرقية، والثقافية الفريدة، ولهما صلات بالسكان المضيفين المحليين (مثل أوروبيو الوسط للأشكناز والهسبان والعرب من أجل السفارديم)، ودينهم المشترك وأجدادهم، وكذلك التواصل المستمر والتنقل السكاني، كان مسؤولًا عن شعور موحد للهوية الثقافية والدينية اليهودية بين السفارديم والأشكناز من أواخر الفترة الرومانية إلى الوقت الحاضر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.