الشعب الماندينغي

الشعب الماندينغي (بالإنجليزية: Mandinka) مجموعة إثنية من غرب أفريقيا تتواجد بشكل رئيسي في جنوب مالي وشرق غينيا وشمال ساحل العاج. يبلغ عددهم نحو 11 مليون نسمة، وهم يشكلون أكبر مجموعة فرعية من شعوب الماندي وواحدة من أكبر المجموعات العرقية في أفريقيا. يتحدث الماندينغيون لغة مندنكا، وهي إحدى لغات الماندينغ الغربية من أسرة اللغة الماندية ولغة تواصل مشترك في معظم أنحاء غرب أفريقيا. يُعدّ أكثر من 99 % من السكان من المسلمين. وهم يعملون في الغالب في زارعة الكفاف ويعيشون في القرى الريفية. تُعدّ مدينة باماكو أكبر مركز حضري وهي عاصمة جمهورية مالي والتي يعيش فيها أيضًا شعب بامبارا الذين تربطهم صلة وثيقة مع شعب الماندينغي.

Mandinka
Catalan Atlas BNF Sheet 6 Mansa Musa.jpg
Sultan منسا موسى's visit to مكة in 1324 CE with gold attracted Middle Eastern and North African Muslims to Mandinka.
مجموع السكان
35 مليون (1996)
المناطق مع الدلالات الإحصائية
 غامبيا 714,000 (42%)
 غينيا 3,063,431 (28%)
 مالي 7,638 988 (50%) [بحاجة لمصدر]
 ساحل العاج 5,123,420 (21%)
 بوركينا فاسو 1,984,200 (15%)[بحاجة لمصدر]
 غينيا بيساو 208,180 (13%)
 موريتانيا 306,900 (10%)[بحاجة لمصدر]
 سيراليون 465,813 (8%)[بحاجة لمصدر]
 ليبيريا 245,300 (7.4%)[بحاجة لمصدر]
 السنغال 687,822 (7%)
 فرنسا 65,000
 بنين 11,000
 غانا 30,000
 الولايات المتحدة 5,300
اللغات

لغة مندنكا
Eastern Maninka
Western Maninka
Kita Maninka
لغة إنجليزية
لغة فرنسية
لغة برتغالية
لغة عربية

الديانات

إسلام (99%), إحيائية

المجموعات الإثنية المرتبطة

Mandé peoples, especially the Dyula, Khassonké and بامبارا

يُعدّ شعب الماندينغي أحفادًا لمملكة مالي التي وصلت إلى السلطة في القرن الثالث عشر تحت حكم الملك ساندياتا كييتا، الذي أسَّس إمبراطورية تضمنت جزءًا كبيرًا من غرب أفريقيا. ثم هاجروا باتجاه الغرب من نهر النيجر بحثًا عن الأراضي الزراعية الأكثر ملائمة والمزيد من فرص الغزو. في الوقت الحاضر، يعيش شعب الماندينغي في منطقة الساحل الإفريقي الممتدة من غامبيا ومنطقة كازامانس في السنغال حتى ساحل العاج. وعلى الرغم من انتشارهم الواسع، إلا أنهم يشكلون أكبر مجموعة إثنية فقط في مالي وغينيا وغامبيا. يعيش معظم شعب الماندينغي في مجمعات سكنية في قرى ريفية تقليدية. وقد تميز مجتمعهم التقليدي بوجود الطبقية الاجتماعية. تميزت مجتمعات شعب الماندينغي بحكم ذاتي إلى حد ما إذ يرأسها الزعيم ومجموعة من الشيوخ. يمتلك شعب الماندينغي تراثًا شفهيًا إذ تُنقل الأساطير والأحداث التاريخية والمعرفة بشكل شفهي من جيل إلى آخر. نجت موسيقاهم وتقاليدهم الأدبية من قِبَل مجموعة الغريو (مجموعة من الشعراء والموسيقيين ورواة القصص الذين يحافظون على تقاليد التراث الشفوي في أفريقيا) المعروفة محليًا باسم جيلايس، بالإضافة إلى مجموعات وأخويات أخرى مثل دوزو (الصيادون).

بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر، أُسِرَ العديد من شعب الماندينغي المسلمين وغير المسلمين، إلى جانب العديد من أفراد المجموعات الإثنية الأفريقية الأخرى ونقلهم إلى الأمريكيتين للعمل كعبيد. اختلط أفراد شعب الماندينغي مع العبيد والعمال من الأعراق الأخرى، ما أدَّى إلى خلق ثقافة الكريول. وقد كان لشعب الماندينغي تأثيرًا كبيرًا على التراث الأفريقي للشعوب المنحدرة التي توجد الآن في البرازيل وجنوب الولايات المتحدة ومنطقة البحر الكاريبي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.