الشيخ الصدوق

أبو جعفر محمد بن علي بن بابويه القمي المعروف بالشيخ الصدوق (حدود 306 هـ - 381 هـ) / (923 م - 991 م) عالم وفقيه ومحدث عند الشيعة في القرن الرابع الهجري، وهو أحد الأربعة المشهورين بجمع الأخبار، حيث أنه مؤلف كتاب من لا يحضره الفقيه أحد الكتب الأربعة عند الشيعة الاثنا عشرية ويعتبر من أهم المصادر الحديثية عندهم. ولد في مدينة قم في عصر الغيبة الصغرى. ثم نشأ في أسرة وكان والده فقيهاً. وقد أكثر الصدوق من مجالسة العلماء والسماع منهم حتى أصبح فقيهاً ومحدثاً. نسب إليه ما يقارب 300 مؤلف ولكن الكثير من هذه المؤلفات فقدت، ولم يعثر عليها. لقبه الشيخ الطوسي في كتابه الاستبصار بلقب "عماد الدين" لرفعة مقامه، وقد تميزت مؤلفاته عند الفقهاء والعلماء بأنها مصادر موثوقة ولذلك سمي بالصدوق. عُرف الشيخ الصدوق بالسفر الكثير إلى عدة أقطار وبلدان بحثاً عن العلوم والأحاديث. وقد تتلمذ على يده بعض العلماء كالشريف المرتضى، والشيخ المفيد والتلعكبري وغيرهم. ثم تُوفّي في بلدة الري، ودُفن قرب مرقد عبد العظيم الحسني.

محمد بن علي بن بابويه القمي

معلومات شخصية
اسم الولادة محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي
الميلاد 306 هـ/ 918م
قم، إيران
الوفاة 381 هـ / 992م
الري - إيران
مكان الدفن الري - إيران
مواطنة إيران
الجنسية إيراني
اللقب الشيخ الصدوق
الديانة الإسلام، الشيعة
الأب علي بن بابويه القمي
الحياة العملية
أعمال الخصال، عيون أخبار الرضا، كمال الدين وتمام النعمة، عيون أخبار الرضا، الاعتقادات
تعلم لدى علي بن بابويه القمي، محمد بن الحسن بن الوليد
التلامذة المشهورون الشيخ المفيد، الشريف المرتضى، هارون بن موسى التلعكبري
المهنة عالم مسلم
اللغات العربية ،  والفارسية  
مجال العمل شيعة اثنا عشرية
أعمال بارزة من لا يحضره الفقيه
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.