العبودية في الهند

نشأت العبودية في الهند خلال فترة الحكم الإسلامي فيها، لكنها لم تُمارس إلا نادرًا في الهند القديمة. على أي حال، يُعد البحث في موضوع ممارستها في العصور القديمة إشكاليًا ومُتنازعٌ عليه بسبب الجدل الذي يحيط بترجمة مصطلحات مثل داسا وداسيو. حُظرت العبودية خلال فترة حكم الإمبراطورية الماورية.

تفاقمت حالة العبودية في الهند خلال فترة الهيمنة الإسلامية على شمال الهند بعد القرن الحادي عشر، إذ أعاد الحكام المسلمون إدخال العبودية إلى شبه القارة الهندية. أصبحت مؤسسة اجتماعية سائدة مع استعباد الهندوس، بالإضافة إلى استخدام العبيد في جيوش الغزو، وهي ممارسة طال أمدها في الممالك الإسلامية في ذلك الوقت. وفقًا للمؤرخين المسلمين في عهد سلطنة دلهي وإمبراطورية مغول الهند، فإنه بعد غزو الممالك الهندية أُخذ الهنود عبيدًا، وصُدّر العديد منهم إلى آسيا الوسطى وغرب آسيا. جرى استيراد العديد من العبيد من القرن الأفريقي أيضًا إلى شبه الجزيرة الهندية للخدمة في منازل ذوي السلطة أو في جيوش الإسلام التابعة لسلطنات الدكن وإمبراطورية مغول الهند.

استمرت العبودية في الهند خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. خلال زمن الاستعمار أُخذ الهنود عبيدًا إلى أجزاء مختلفة من العالم من قِبل شركة الهند الشرقية البريطانية والإمبراطورية البريطانية. أُخذ أيضًا مليون عامل سخرة، أُطلق عليهم اسم غيرميتياس، من أُتر برديش وبيهار كعمال مستعبدين في المستعمرات الأوروبية البريطانية والهولندية والبرتغالية في فيجي وجنوب أفريقيا وترينيداد وتوباغو. استورد البرتغاليون عبيدًا أفارقة إلى مستعمراتهم الهندية على ساحل كونكان بين عامي 1530 و1740. أُلغيت العبودية في قطاعات شركة الهند الشرقية بواسطة قانون العبودية الهندي، 1843.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.