العتبة العسكرية

العَتبَةُ العَسكَريَّة تعرف رسميًا بـالعَتْبَةُ العَسْكَريَّةُ المُقَدَّسَة أو الرَّوْضَةُ العسكريّة الشَّريفة وتعرف أيضًا باسماء بديلة عديدة كـمَقام وضَريح ومَشهَد ومَرقَد وحَرَم الإمامين العسكريين وأحيانًا الجامع العسكري هي مجموعة من المباني التاريخية الدينية المترابطة بالإمامين العاشر والحادي عشر من الأئمة الاثنا عشر علي الهادي وابنه الحسن، تقع في مدينة سامراء على الضفة الشرقية لنهر دجلة في محافظة صلاح الدين العراقية. تضم المجموعة ضريحهما تحت القبة الذهبية، والجامع الكبير ومسجد المهدي المشهور بسرداب الغيبة وعدة أبواب تاريخية. تحيطها منطقة سكنية وتجارية وفنادق عديدة، حيث تعتبر قلب المدينة ومركزًا سياحيًا دينيًا في العراق يزورها المسلمين عمومًا وهي مقدسة لدى الاثني عشريين خاصةً.

العتبة العسكرية
منظر بعيد لمباني العتبة العسكرية ومدينة سامراء من الدرج المئذنة الملوية، ديسمبر 2017

إحداثيات 34°11′56″N 43°52′25″E  
معلومات عامة
القرية أو المدينة سامراء
الدولة العراق
الاسم نسبة إلى الحسن العسكري
المؤسس ناصر الدولة الحمداني كأول من بني قبة للروضة
المجدد لجنة إعادة أعمار العتبات المقدسة في العراق
سنة التأسيس 332 هـ/ 945 م
تاريخ الهدم 22 فبراير 2006 و13 يونيو 2007
المالك ديوان الوقف الشيعي في العراق  
المواصفات
الطول 146 مترًا الصحن الجامع الكبير
العرض 133 مترًا الصحن الجامع الكبير
الارتفاع 33 مترًا الإيوان الرئيسي
عدد المآذن 4
ارتفاع المئذنة 25 مترًا
عدد القباب 2
قطر القبة 20 مترًا القبة الذهبية
ارتفاع القبة 64 مترًا القبة الذهبية
التفاصيل التقنية
المواد المستخدمة الخرسانة والرخام والذهب وغيره
النمط المعماري إسلامي قاجاري
الموقع الإلكتروني العتبة العسكرية المقدسة
ويكيميديا كومنز العتبة العسكرية

بُنيت مدينة سامراء سنة 836م لتحل محل بغداد كعاصمة للخلافة العباسية، وتعد العتبة العسكرية فيها مزارًا وبديلًا عن الجامع الملوية الأثرية حيث تقع سامراء الحالية على مشارف مدينة سامراء العبّاسية. ومن الأضرحة الإسلامية البارزة في العراق الذي لا يزال باقية منذ العصر العباسي، دفن بها عدد من شخصيات إسلامية شيعية ولكنها مبجلّة غير طائفيًا، أبرزهم علي الهادي ونجليه الحسن وجعفر وحكيمة بنت محمد الجواد ونرجس والدة المهدي. أصل الروضة هي دار علي الهادي اشتراها من معماري دليل بن يعقوب النصراني عندما سكن سامراء بعد هجرته من المدينة المنورة. تقع العتبة العسكرية في وسط مدينة سامراء الحديثة في موضع من الضاحية التي كانت تعرف بالعسكر وهي أجزاء من مدينة سامراء العباسية، حيث سكن بها الإمام علي الهادي ودفن في دارُهُ بعد وفاته. وبعد انتقال مركز الخلافة العباسية إلى بغداد مرة ثانية تمركزت الأبنية حول مدفنه واتسعت المدينة وكانت نواة لمدينة سامراء الحالية.
شهدت الروضة وجامعها الكبير العديد من الأدوار الإنشائية منذ تدفين الإمامين، وكذلك أعمال الترميم والتجديد والتوسعة خلال فترات متتالية. ومن تحديثات المهمة، بناء قبة بأمر من الأمير الحمداني ناصر الدولة في سنة 535 هـ/944م وقد إعادت بنائها كذلك بأمر الخليفة العباسي المستنصر بالله. أما عمارة الحالية قبل تدميرها في عامي 2006 و2007 أنشأت في أوائل القرن التاسع عشر باهتمامات الأسرة الدُنبُلية ثم استمرت أعمال الترميم والإضافة وقامت الدولة القاجارية بتذهيب قبتها خلال سنوات 1868-1870 م.
تتكون المجموعة العتبة العسكرية من صحن متسع مستطيل الشكل يحيطه جدار ضخم مرتفع وداخلهُ سلسلة أواوين ذات عقود مدببة يبلغ مجموعها 62 إيوانا. وللعتبة عدة مداخل وأبواب تاريخية، يقوم في وسط الضلع الجنوبية منها باب القبلة تعلوه غرفة وإيوان وبرج ساعة. قد ازدانت بالزخرفة القاشانية الملونة، في ضلعها الشمالي تقع الروضة وهي مستطيلة الشكل أبعادها 38 ☓ 42 مترًا. الواجهة الرئيسة للحضرة فهي تواجه القبلة ويتصدرها إيوان كبير يعرف بإيوان الذهب يتوسطه مدخل رئيس يؤدي إلى رواق الذي يمتاز بتنوع وتعدد عناصره العمارية وزخرفة جدرانه بنقوش هندسيه ومقرنصات ومرايا. هناك في سقفه مجموعة أقبية وعقود وقباب صغيرة تعلوها نوافذ صغيرة. تعلو الحضرة قبة ذهبية بصلية، وترتفع عند ركني الجدار الجنوبي للإيوان مئذنتان أسطوانيتان طلي الجزء العلوي لكليهما. وهناك قبة أخرى تقوم على مسجد المهدي أو سرداب ويتألف هذا المسجد من مصلى صيفي وآخر شتوي وتحت قبة المسجد المهدي يوجد سرداب الغيبة.
تعرضت العتبة العسكرية للتفجير بعبوات ناسفة في 22 فبراير 2006 كما تعرضت مأذنة المسجد إلى تفجير آخر في 13 يونيو 2007 خلال الحرب الأهلية العراقية الأولى. الحق تفجيران متتاليان أضرارًا جسمية بالمرقد وأسفرا عن تدمير القبة الذهبية والمئذنتين والهيكل الذي يثبت المبنى بالكامل تقريبًا. وفي أعقاب تفجير المرقد، شددت اليونسكو على التزام المنظمة بالعمل مع حكومة العراق لحماية وترميم التراث التاريخي والروحاني والثقافي لمرقد الإمامين العسكريين.
يشهد بعد ترميمها حركة عمرانية واسعة ونشاطًا كبيرًا إذ يستضيف الآلاف من الزوار شهريًا. وقد شكلت اللجنة الفنية لإعادة إعمار الروضة العسكرية وهي الجهة الوحيدة المخولة بتنفيذ كامل المشروع بمفاصله الإدارية والتقنية والخدمية بتكليف من حكومة العراقية. وقد أكملت البناء الحديثة للقبة في 2015 وبدلت شباك ضريح في 2017.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.