العشرينات الهادرة

يُشير مصطلح العشرينات الهادرة (بالإنجليزية: Roaring Twenties)‏ إلى فترة عشرينيات القرن الماضي في المجتمع الغربي المتقدمة والثقافة الغربية (ولا سيما الولايات المتحدة). تميزت هذه الفترة بالرخاء الاقتصادي مع تحول ثقافي مميز في الولايات المتحدة وغرب أوروبا، وبشكل خاص في مدن كبرى مثل برلين وشيكاغو ولندن ولوس أنجلوس ونيويورك وباريس وسيدني. في فرنسا، أطلق على عقد العشرينيات اسم «السنوات الجنونية» مؤكدًا على ديناميكية الفترة الاجتماعية والفنية والثقافية. ازدهرت موسيقى الجاز في تلك الفترة، وأعادت النساء الشابات تعريف مظهر النساء الأمريكيات والبريطانيات وبلغ الفن الزخرفي ذروته. لم يهدر كل شيء؛ ففي بدايات صعود الوطنية مفرطة العواطف في فترة الحرب العالمية الأولى أعاد الرئيس وارن جي. هاردينغ الطبيعية للسياسة الأمريكية كما كانت قبل الحرب. شهدت هذه الفترة تطورًا كبيرًا واستخدام السيارات والهواتف والأفلام والمذياع والأجهزة الكهربائية التي دخلت حياة مئات آلاف الغربيين. أصبح الطيران بعد فترة وجيزة عملًا يدر المال. رأت الأمم نموًا صناعيًا واقتصاديًا سريعًا ما سارع بطلبات المستهلكين وقدم تغييرات جديدة أساسية في نمط الحياة والثقافة. ركزت وسائل الإعلام على المشاهير، خصوصًا أبطال الرياضة ونجوم الأفلام، إذ انضمت المدن إلى جانب الفرق التي تُمثلها وامتلأت دور السينما الفخمة والملاعب الرياضية العملاقة بالجمهور. في أغلب الدول الديمقراطية، نالت النساء حقهن بالتصويت. كان للحق في التصويت أثر كبير على المجتمع.

بدأت المظاهر الاجتماعية والثقافية لما يعرف بفترة العشرينات الهادرة في مراكز حضرية رائدة وانتشرت في الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الأولى. نالت الولايات المتحدة السيطرة على التمويل العالمي. عندما عجزت ألمانيا عن الدفع عن تعويضات الحرب العالمية الأولى لكل من المملكة المتحدة وفرنسا والقوى الحليفة الأخرى، خرجت الولايات المتحدة بخطة دوز التي سُميت باسم المصرفي ولاحقًا نائب الرئيس الثلاثين للولايات المتحدة تشارلز جيتس دوز. استثمرت وول ستريت بشكل كبير في ألمانيا والتي دفعت التعويضات المفروضة عليها للدول التي استخدمت تلك الدولارات لدفع ديون الحرب للولايات المتحدة. انتشر الرخاء، في منتصف عقد العشرينيات، إذ عرف النصف الثاني من العشرينيات وخصوصًا في ألمانيا بالعشرينيات الذهبية.

حُددت روح العشرينات الهادرة بشعور عام بالتجديد بالإضافة للحداثة والقطيعة مع التراث. بدا كل شيء قابلًا للتنفيذ من خلال التكنولوجيا. جلبت التكنولوجيا الجديدة لا سيما السيارات والأفلام المتحركة والراديو الحداثة لقسم كبير من السكان. استُغني عن الزخارف الرسمية الزائدة لصالح المذهب العملي في الحياة اليومية والعمارة. في ذات الوقت، صعد نجم الجاز والرقص لقلب المزاج الذي كان سائدًا خلال الحرب العالمية الأولى، لذلك يُطلق أحيانًا على تلك الفترة اسم عصر الجاز.

أنهى انهيار بورصة وول ستريت عام 1929 تلك الفترة، إذ أتى الكساد العظيم بسنوات من المعاناة حول العالم.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.