العصر الديفوني

الديفوني (باللاتينية: Devonian)، وهو رابع العصور الستة من حقبة الحياة القديمة ودهر البشائر، امتد من 419.2 ± 3.2 إلى 358.9 ± 0.4 مليون سنة مضت، لمدة 60.3 مليون سنة تقريبا. يسبقه السيلوري، ويليه الفحمي.

العصر الديفوني
Devonian
الرمز D
المستوى الزمني عصر/نظام
الحقبة الحياة القديمة
-الدهر البشائر
علم الطبقات
البداية 419.2 ± 3.2 م.س.مضت
النهاية 358.9 ± 0.4 م.س.مضت
المدة 60.3 م.س تقريبا
السيلوري
الفحمي
الأقسام الفرعية
الفترة البداية (م.س)
المتأخر 382.7 ± 1.6
الأوسط 393.3 ± 1.2
المبكر 419.2 ± 3.2
الجغرافيا القديمة والمناخ
نسبة الأكسجين
في الغلاف الجوي
تقريبا 15% حجما
(75 % من المستوى الحديث)
نسبة ثاني أكسيد الكربون
في الغلاف الجوي
تقريبا 2200 جزء في المليون
(أعلى 8 مرة من مستوى ما قبل الثورة الصناعية)
نسبة درجة
حرارة سطح الأرض
تقريبا 20 درجة مئوية
(6 درجات مئوية عن المستوى الحديث)
نسبة سطح البحر
(عن المستوى الحديث)
مستقر عند 180 م، وانخفض تدريجيا إلى 120 م خلال الفترة.

أحداث جيوديناميكية
الحيوانات و النباتات
رسم تخيلي للنباتات في أوائل الديفوني.

التطور

الأحداث الرئيسية في الديفوني
عرض  ناقش  
-420 
-415 
-410 
-405 
-400 
-395 
-390 
-385 
-380 
-375 
-370 
-365 
-360 
-355 
شيرت ريني
الانتشار الواسع
للشجيرات والأشجار
بداية تجلد
أمريكا الجنوبية
حيوانات هونسروك
الأحداث الرئيسية في الديفوني.
مراحل وافقت عليها اللجنة الدولية للطبقات.
مقياس المحور: منذ ملايين السنين.
(م.س : مليون سنة)

خلال الديفوني حدث أول تشعب تكيفي بارز للحياة. بدأت النباتات اللازهرية الوعائية في الانتشار عبر الأراضي الجافة، تشكلت الغابات الواسعة التي غطت القارات. وعند منتصف الديفوني، تطورت الأوراق والجذور الحقيقية لعدة مجموعات من النباتات، وبحلول نهاية العصر ظهرت أولى نباتات البتيريديات البذرية الحاملة للبذور. وأصبحت المفصليات الأرضية المختلفة مستقرة.

خلال هذا الوقت وصلت الأسماك إلى تنوع كبير، مما أدى إلى أن يطلق على العصر الديفوني "عصر الأسماك". ظهرت أول أنوا الأسماك شعاعيات الزعانف ولحميات الزعانف والعظمية، بينما بدأت لوحيات الأدمة بالهيمنة على معظم البيئات المائية المعروفة. وبدأت أسلاف جميع الفقاريات رباعيات الأطراف في التكيف على المشي في الأرض، كما بدأت زعانفها الصدرية والحوضية القوية بالتطور تدريجيا إلى ساقين. في المحيطات، أصبحت أسماك القرش البدائية أكثر عددًا مما هي عليه في الأوردوفيشي المتأخر.

ظهرت أولى الأمونيتات، وأنواع الرخويات. ولا زال كل من ثلاثيات الفصوص، وعضديات الأرجل والشعاب المرجانية العظيمة شائعة. وقد كان انقراض الديفوني المتأخر الذي بدأ منذ حوالي 375 مليون سنة تأثير شديد على الحياة البحرية، حيث قتلت جميع لوحيات الأدمة، وجميع ثلاثيات الفصوص. باستثناء عدد قليل من الأنواع تحت رتبة البروتيدات (Proetida).

كانت القارة العظمى غندوانا تهيمن على الجغرافيا القديمة في الجنوب، وكانت قارة سيبيريا في الشمال، وبينهما القارة الصغيرة أورأمريكا التي تشكلت حديثا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.