العصر الذهبي الإسباني

العصر الذهبي هو قمة ازدهار الأدب في إسبانيا، إلا أنه في الواقع يتكون من قرنين من الزمان. وفقًا للتأريخ، فإن المنظرين الجدد قد أصروا على إدارج تواريخ محددة تبرز بداية ونهاية هذا العصر، ونطلاقًا من ذلك، فقد بدأ مع أنطونيو دي نبريخا ونشره لـ قواعد اللغة الإسبانية عام 1492 وانتهى مع موت الكاتب المسرحي كالديرون دي لا باركا عام 1681. وعلى المستوى التاريخي والاجتماعي، فكانت كانت فترة أوج الإمبراطورية الإسبانية والحروب الدينية ومكافحة الاصلاحات والركود الاقتصادي والخمول الاجتماعي. وما كان ينقصها من السلام والاستقرار ظهر ملحوظًا في الآداب والفنون.

وجاء مصطلح العصر الذهبي من قبل المؤرخ وعالم الآثار والكاتب الإسباني لويس خوسيه بيلاثكيث الذي استخدمه لأول مرة عام 1754 في عمله الرائد أصول الشعر الإسباني، والذي ألمح به إلى القرن السادس عشر. وبعدها انتشر التعريف ليشمل كل الفترة الكلاسيكية أو أوج الثقافة الإسبانية وعلى وجه الخصوص عصر النهضة في القرن السادس عشر وعصر الباروك في القرن السابع عشر. وجنبًا إلى جنب، ظهر أيضًا ازدهار الفنون الأخرى كالرسم والموسيقى مع بزوغ حركات فكرية وإنسانية؛ إلا أنه في الوقت ذاته، كان الأدب بجنسية الشعر والنثر في مقدمة عصر النهضة حيث ترك أعمالًا رائدة وتأسيسية ثابتة لكل ما جاء بعدها من التيارات الأدبية على الصعيدين الإسباني والعالمي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.