العمارة الباروكية التشيكية

تُشير العمارة الباروكية التشيكية إلى الفترة المعمارية في القرنين السابع عشر والثامن عشر في بوهيميا ومورافيا وسيليزيا التشيكية، التي كانت تتألف من تاج بوهيميا وتشكل اليوم جمهورية التشيك.

غير أسلوب الباروك أيضًا طابع الريف التشيكي (معظم الكنائس والمصليات في الريف التشيكي ذات أسلوب باروكي). تعتبر عمارة الباروكية التشيكية جزءًا فريدًا من التراث الثقافي الأوروبي بفضل شموليتها وتفوقها. كانت الأراضي التشيكية (خاصة بوهيميا) في الثلث الأول من القرن الثامن عشر، واحدة من المراكز الفنية الرائدة بأسلوب الباروك. جرى في بوهيميا الانتهاء من تطوير الأسلوب الراديكالي الباروكي الذي أنشأه في إيطاليا فرانشيسكو بوروميني وغوارينو غورايني، بطريقة أصيلة للغاية. من المعماريين البارزين الذين اتبعوا أسلوب الباروك التشيكيي العالي (المعروف أيضًا باسم الباروك الراديكالي في بوهيميا)، كريستوف دينتزنهوفر وكيليان إغناز دينتزينهوفر ويان بلاجيه سانتيني- أيشيل.

اقترن انتشار أسلوب الباروك في تاج بوهيميا بانتصار الكنيسة الكاثوليكية خلال حرب الثلاثين عامًا عندما أصبحت الكنيسة الكاثوليكية الكنيسة القانونية الوحيدة في مملكة بوهيميا (منذ عام 1627) ومارغرافيت مورافيا (منذ عام 1628). يمكن رؤية ذروة الطراز الباروكي في الأراضي التشيكية في أوائل القرن الثامن عشر.

جاء العديد من معماريي الباروك الذين عملوا وعاشوا وماتوا أيضًا في الأراضي التشيكية، من بلدان مختلفة أو كانوا من أصل أجنبي، إذ أن معظمهم إيطاليون وجاء بعضهم من بافاريا أو النمسا أو فرنسا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.