العمل القسري تحت الحكم الألماني خلال الحرب العالمية الثانية

تم استخدام السخرة والعبودية في ألمانيا النازية وفي جميع أنحاء أوروبا التي احتلتها ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية على نطاق غير مسبوق. لقد كان جزءًا حيويًا من الاستغلال الاقتصادي الألماني للأراضي المحتلة. كما ساهم في الإبادة الجماعية للسكان في أوروبا التي تحتلها ألمانيا. اختطف الألمان النازيون حوالي 12 مليون شخص من حوالي عشرين دولة أوروبية؛ حوالي ثلثي جاء من أوروبا الوسطى وأوروبا الشرقية. توفي العديد من العمال نتيجة لظروفهم المعيشية - كان سوء المعاملة الشديد وسوء التغذية الحاد والتعذيب من الأسباب الرئيسية للوفاة. أصبح الكثيرون من الضحايا المدنيين من قصف العدو (الحلفاء) وقصف أماكن عملهم طوال الحرب. في ذروته، كان العمال القسريون يمثلون 20٪ من قوة العمل الألمانية. عد عدد الوفيات، حوالي 15 مليون رجل وامرأة كانوا عمالاً قسريين في مرحلة ما خلال الحرب.

Use of forced labour by Nazi Germany
Street مداهمة (Polish łapanka [waˈpanka]) of random civilians to be deported to Germany for عمل قسري; وارسو's Żoliborz district, 1941

أدت هزيمة ألمانيا النازية في عام 1945 إلى إطلاق سراح ما يقرب من 11 مليون أجنبي (تم تصنيفهم على أنهم "أشخاص مهجرون)، وكان معظمهم من السخرة والأسرى. في زمن الحرب، كانت القوات الألمانية قد جلبت إلى الرايخ 6.5 مليون مدني بالإضافة إلى أسرى حرب سوفياتيون للعمل غير المصقول في المصانع. كانت إعادتهم إلى الوطن أولوية عليا للحلفاء. ومع ذلك، في حالة مواطني الاتحاد السوفياتي، والعودة في كثير من الأحيان يعني الشك في التعاون أو غولاغ. قدمت إدارة الأمم المتحدة للإغاثة والتأهيل (الصليب الأحمر) في العودة إلى الوطن. في المجموع، تمت إعادة 5.2 مليون عامل أجنبي وأسير حرب إلى الاتحاد السوفيتي، 1.6 مليون إلى بولندا، 1.5 مليون إلى فرنسا، و 900000 إلى إيطاليا، إلى جانب من 300000 إلى 400000 لكل من يوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا وهولندا والمجر وبلجيكا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.