الغارات الجوية المصرية في ليبيا (فبراير 2015)

في 16 فبراير 2015 شنت القوات الجوية المصرية غارات جوية على مواقع تنظيم داعش في ليبيا. بعد أن أصدر تنظيم داعش في ليبيا فيديو بتاريخ 15 فبراير 2015 يصور قطع رؤوس 21 من الأقباط المصريين. خلال ساعات ردت القوات الجوية المصرية بضربات الجوية ضد أهداف محددة مسبقًا انتقامًا للعمال المصريين. الطائرات الحربية عملت بالتنسيق مع الحكومة الليبية "الرسمية".

الغارات الجوية المصرية في ليبيا
جزء من العمليات العسكرية ضد داعش و الحرب الأهلية الليبية
إقلاع المقاتلات المصرية لقصف مواقع داعش بليبيا
معلومات عامة
التاريخ 16 فبراير 2015
البلد مصر  
الموقع  ليبيا
النتيجة
  • انسحاب داعش بشكل كامل ومفاجئ من البلدة الصغيرة التي تمركزوا بها منذ بضعة أيام باتجاه مدينة سرت.
  • أغلق منفذ السلوم البري الفاصل الحدودي بين مصر وليبيا.
  • منع سفر المصريين إلى ليبيا.
المتحاربون
 مصر
 ليبيا
تنظيم داعش
القادة
عبد الفتاح السيسي
يونس حامد المصري
صدقي صبحي
أبو بكر البغدادي (أمير داعش)
  • أبو نبيل الأنباري (أمير داعش في منطقة شمال أفريقيا)
  • محمد عبد الله (أمير داعش في درنة)
  • علي القعقاع (أمير داعش في النوفلية)
الوحدات
القوات الجوية المصرية
قوات التدخل السريع
مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا
القوة
عدد غير محدد من الأسراب
قوات التدخل السريع المصرية
1,100 مُقاتل من التنظيم
الخسائر
لا يوجد أكثر من 64 قتيل من تنظيم داعش
ملاحظات

السرب 60 الليلي متعدد المهام التابع للواء الجوي 262
السرب 75 Egyptian Vipers التابع للواء الجوي 272
السرب 77 Fighting Bats التابع للواء الجوي 272

السرب 79 مقل .. وحدة تدريب طياري إف-16.

وأفيد أن الجولة الأولى من الضربات الجوية المصرية قتلت 64 من مقاتلي داعش، بينهم ثلاثة من القيادة، في المدن الساحلية في درنة وسرت. وقالت تقارير وصلت إلى تونس أن 35 آخرين على الأقل من المصريين كان قد اعتقلوا من قبل تنظيم داعش ردا على الغارات الجوية، ولكن هذا لم تؤكده مصر.

عندما بدأ التدخل، صرحت وزارة الخارجية المصرية بأن على التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش في سوريا والعراق توسيع نطاق أهدافه لشمال أفريقيا واتخاذ إجراءات ضد كل الجماعات المتطرفة في ليبيا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.