الغزو الفرنسي للجزائر

حدث الغزو الفرنسي للجزائر بين عامي 1830 و1847. في عام 1827، تصاعدت حجة بين حسين داي، حاكم ريجنسي الجزائر العثمانية، والقنصل الفرنسي إلى حصار بحري، وبعد ذلك غزت فرنسا واستولت عليها الجزائر بسرعة في عام 1830، وسيطرت بسرعة على المجتمعات الساحلية الأخرى. في وسط الصراع السياسي الداخلي في فرنسا، تم اتخاذ القرارات مرارًا وتكرارًا للاحتفاظ بالسيطرة على الإقليم، وتم جلب قوات عسكرية إضافية على مدار الأعوام التالية لقمع المقاومة في المناطق الداخلية من البلاد. انقسمت قوات المقاومة الجزائرية بين القوات بقيادة أحمد بك بن محمد الشريف في قسنطينة، خاصةً في الشرق، والقوات القومية في منطقة القبائل والغرب. مكّنت المعاهدات مع القوميين في عهد الأمير عبد القادر الفرنسيين من التركيز أولاً على القضاء على التهديد العثماني المتبقي، الذي تحقق مع أسر قسنطينة عام 1837. استمر عبد القادر في إعطاء مقاومة شديدة في الغرب. أخيرًا إلى المغرب في عام 1842، من خلال عمل عسكري فرنسي واسع النطاق وقاسي، واصل شن حرب عصابات حتى قامت الحكومة المغربية، تحت الضغط الدبلوماسي الفرنسي بعد هزيمتها في الحرب الفرنسية المغربية الأولى، بطرده من المغرب. استسلم للقوات الفرنسية في عام 1847م.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.