الغزو المغولي لأوروبا

الغزو المغولي لأوروبا في القرن الثالث عشر هو غزو الإمبراطورية المغولية لأوروبا عن طريق تدمير الإمارات السلافية الشرقية، مثل كييف وفلاديمير. وقعت الغزوات المغولية أيضًا في وسط أوروبا مما أدى إلى اندلاع الحرب بين بولندا المجزأة، مثل معركة ليجنيكا (9 أبريل 1241م) ومعركة موهي (11 أبريل 1241م) في مملكة المجر.

الغزو المغولي لأوروبا
جزء من الغزوات والفتوحات المغولية  
مسار الحملة المغولية الأولى على روسيا عام 1223م.
الموقع أوروبا الشرقية  

خطط الجنرال سوبوتاي (1175-1248م) للعمليات وقادها باتو خان (حوالي 1207-1255م) و كادان (توفي حوالي 1261م). كان كلا الرجلين حفيدا لجنكيز خان وضمت غزواتهم الكثير من الأراضي الأوروبية إلى إمبراطورية القبيلة الذهبي المغولية. أدرك الأمراء الأوروبيون المتحاربون أنهم مضطرون إلى التعاون في مواجهة الغزو المغولي، لذلك تم تعليق الحروب والنزاعات المحلية في أجزاء من وسط أوروبا، لاستئنافها بعد انسحاب المغول.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.