الغورو هار راي

الغورو هار راي ([gʊɾuː ɦəɾ ɾaːɪ]; وُلد في 16 يناير عام 1630، وتوفي في 20 أكتوبر عام 1661)، ويبجّله السيخيون على أنه الناناك السابع، أي الغورو السابع في الدين السيخي. أصبح الغورو هار راي قائدًا سيخيًّا عندما بلغ عمر 14، في الثامن من مارس عام 1644، بعد وفاة جدّه الغورو السيخي السادي هارغوبيند. قاد الغورو هار راي السيخيين سبع عشرة عامًا، حتى مات وهو ابن واحد وثلاثين عامًا.

تميز الغورو هار راي بأنه حافظ على جيشٍ كبيرٍ من المقاتلين السيخ كان قد جيّشه سلف الغورو السادس السيخي، ومع هذا فقد تجنب النزاع العسكري. دعم الغورو الصوفيَّ المعتدل دارا شكوه، بدلًا من السنّيّ المحافظ أورنكزيب عالم كير، وهما أخوان تحاربا لخلافة عرش مملكة المغول الهندية.

بعد انتصار أورنكزيب عالم كير عام 1658، استدعى الغورو هار راي عام 1660 ليفسّر له دعمه لأخيه المقتول دارا شكوه. أرسل الغورو هار راي ابنه الأكبر رام راي ليتكلّم عنه. حبس أورنكزيب رام راي رهينةً، وسأله عن آية في كتاب أدي غرانث، وهو كتاب مقدس للسيخ في ذلك الزمان. قال أورنكزيب إن هذه الآية تنتقص من شأن المسلمين. غيّر رام راي الآية حتى يسترضي أورنكزيب، ولم يدافع عن النص السيخي، وهو شيءٌ دفع أباه بعد ذلك إلى إبعاده عن خلافته، وترشيح أخيه الأصغر هار كريشان ليخلفه بدلًا من الأكبر. أصبح هار كريشان الغورو الثامن وهو ابن خمسة أعوام، بعد موت أبيه عام 1661. جاء اسم هار راي في بعض الأدب الأدب السيخي بالياء: هاري راي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.