الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني

كتاب "الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني" للشيخ أحمد عبد الرحمن البنا الساعاتي، رتب فيه مسند الإمام أحمد ترتيبًا فقهيًا دقيقًا، فبدأ بقسم التوحيد ثم الفقه ثم التفسير ثم الترغيب ثم الترهيب ثم التاريخ ثم القيامة وأحوال الآخرة وقال في مقدمة الكتاب: لا أعلم أحدًا سبقني إليه.

الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني

معلومات الكتاب
المؤلف أحمد عبد الرحمن البنا الساعاتي
( - 1378هـ - 1958م)
اللغة العربية
الناشر دار إحياء التراث العربي
الموضوع علم الحديث، مسند أحمد، الحديث النبوي
التقديم
عدد الأجزاء 24 مجلد

وقد رتبه من أوله إلى آخره مع حذف السند، وقد وضع التبويبات المناسبة لكل حديث، وفي مقدمة كتابة تكلم عن طريقته في ترتيب المسند. وهذا الترتيب أطلق عليه اسم <الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني>، وهو اختصار للمسند مع ترتيبه ترتيبًا فقهيًا على الكتب والأبواب وبعبارة أخرى: تهذيب المسند وترتيبه واختصاره. ثم قام البنا فشرح كتابه حتى وصل إلى باب ما جاء في جرير بن عبد الله البجلي ، ثم وافته المنية.

ثم جاء محمد عبد الوهاب بحيري فأكمل نصف الجزء من الثاني والعشرين، فبدأ من باب ما جاء في فضل جعفر إلى باب ابن جريج، ثم سافر للعمل في السعودية. وفي الجزء الثالث والعشرين والرابع والعشرين اشترك ورثة المؤلف مع بعض العلماء لإكماله. والشيخ البنا أطلق على شرحه اسم: ((بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني)).

- قال الشيخ ابن عثيمين في مصطلح الحديث: ( تناول العلماء هذا المسند بالتصنيف عليه ما بين مختصر له، وشارح، ومفسر، ومرتب، ومن أحسنها الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني" الذي ألفه أحمد بن عبد الرحمن البنا، الشهير بالساعاتي، جعله سبعة أقسام أولها: قسم التوحيد وأصول الدين وآخرها: قسم القيامة وأحوال الآخرة، ورتبه على الأبواب ترتيباً حسناً، وأتمه بوضع شرح عليه سماه "بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني"، وهو اسم مطابق لمسماه فإنه مفيد جدًّا من الناحيتين الحديثية والفقهية، والحمد لله رب العالمين).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.