الفرضية الوثائقية

الفرضية الوثائقية (DH) هي نموذج مستخدم من قبل علماء الكتاب المقدس لشرح أصول وتكوين التوراة، الكتب الخمسة الأولى من الكتاب المقدس (سفر التكوين، الخروج، اللاويين، العدد، التثنية). الفرضيات الأخرى هي الفرضية التكميلية والفرضية الشظوية؛ وتتفق الفرضيات جميعا على أن التوراة ليست عملا موحدا له مؤلف واحد، ولكن من مصادر مجمعة على مدى قرون عديدة ومن قبل العديد من المؤلفين. وتختلف الفرضيات حول طبيعة هذه المصادر وكيفية تجميعها. حسب الفرضية الوثائقية هناك أربعة مصادر، كل منها كانت في الأصل كتابا منفصلا ومستقلا ("وثيقة")، تم ضمها معا في أوقات مختلفة من قبل مجموعة من المحررين ("redactors"). الفرضية الشظوية ترى التوراة كتجميع لمجموعة من الشظايا الصغيرة، الفرضية التكميلية تراه كوثيقة أساسية تمت إضافة أجزاء عليها مأخوذة من مصادر عديدة.

نسخة من الفيلم الوثائقي الفرضية، كثيرا ما يتم ربطها بالباحث الألماني يوليوس فلهاوزن، كانت تقريبا مقبولة بإجماع في معظم القرن العشرين، لكن الإجماع قد انهار الآن. ونتيجة لذلك، كان هناك تجدد للاهتمام في الفرضية الشظوية والتكميلية، في كثير من الأحيان في تركيبة مع بعضهما البعض ومع نموذج وثائقي، مما يجعل من الصعب تصنيف النظريات المعاصرة بدقة.

علماء العصر الحديث يرون بشكل متزايد التوراة الكاملة كمنتج من عصر الإمبراطورية الأخمينية (ربما 450-350 قبل الميلاد)، على الرغم من أن البعض يحدد وقت إنتاجها في الفترة الهلنستية (333-164 قبل الميلاد) أو حتى السلالة الحشمونية (140-37 قبل الميلاد). من بين مصادرها المكونة، يتم تأريخ التثنية عموما بين القرن 7 و 5. هناك الكثير من النقاش حول وحدة حجم وطبيعة وتاريخ المصدر الكهنوتي. التثنية لا يزال يُنظَر لها بأنها حظيت بتاريخ منفصل عن أول أربعة كتب. هناك اعتراف متزايد بأن سفر التكوين تطور منفردا عن قصص الخروج حتى تم ضمهما عن طريق كاتب المصدر الكهنوتي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.