القطيف (محافظة)

مُحَافَظَة القَطِيف هي مُحَافَظَة سُعودية تَقَع فِي المَنطِقَة الشَّرقِيَّة عَلَى الضَّفة الغَربِيَّة مِن الخَلِيج العَرَبِي. وَهِيَ وَاحَة سَاحِلِيَّة عَرِيقَة غَنِيَّة بِالنَّفطِ والتُّمُورِ والفَوَاكِه والأسمَاك، كَانَت مَعرُوفَة بِتِجَارَة الّلُؤلُؤ واستِخرَاجِه قَبلَ اختِرَاع اليَابَانِيَّين الّلُؤلُؤ الصِّنَاعِي فِي بِدَايَاتِ القَرنِ العِشرِين. تعتبر واحة القطيف من أقدم المناطق المأهولة في الخليج العربي، ويرجع تاريخها إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد. نشأت على صعيدها حضارات وتعاقبت عليها دول، وشهدت أرضها الكثير من الأمم والأجناس. تمتد القطيف من صفوى شمالاً حتى الدمام جنوباً شاملةً توابعها. ويُعرَف الامتداد من صفوى إلى الظهران بمنطقة الخُط.

القطيف

شعار بلدية محافظة القطيف

الموقع الجغرافي

اللقب الخُط
هجر
كيتوس
تاريخ التأسيس 5000 سنة ق.م
تقسيم إداري
البلد  السعودية
عاصمة لـ
المنطقة المنطقة الشرقية.
المسؤولون
أمير المنطقة الأمير سعود بن نايف آل سعود.
نائب أمير المنطقة أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود
محافظ فلاح الخالدي (مُكلَّف).
خصائص جغرافية
إحداثيات 26.93333°N 50.01667°E / 26.93333; 50.01667
المساحة 800 كم²
السكان
التعداد السكاني 524,182 نسمة (إحصاء 2010م)
الكثافة السكانية 655.2
  • عدد الأسر 77637 (2010) 
معلومات أخرى
التوقيت +03:00 (ت ع م+03:00 غرينيتش)
التوقيت الصيفي ت ع م+03:00 غرينيتش
الرمز البريدي 31911
الرمز الهاتفي +966-013
الموقع الرسمي بلدية محافظة القطيف
الرمز الجغرافي 103184 

مناخ القطيف قاري حار جاف مرتفع الرطوبة صيفاً، باردٌ شتاءً. وتمتلك القطيف تربةً خصبةً للزراعة. بلغ عدد سكان القطيف 524,182 نسمةً، حسب إحصائية عام 2017م. يعتمد اقتصاد القطيف الحالي على النفط بشكل أساسي حيث تنتج 800 ألف برميل يومياً. تحتوي محافظة القطيف على ثلاث مدن رئيسة هي: مدينة القطيف وهي مركز المحافظة، ومدينتي سيهات وصفوى. كانت تُعرف المدينة الرئيسة في القطيف باسم الفرضة أو القلعة لقوة تحصينها. تأسست قلعة القطيف على أنقاض مدينة الخط التي أنشأها أردشير بن بابك في النصف الأول من القرن الثالث الميلادي. في عهد البعثة النبوية، دخل أهلها الإسلام دون قتال، وفي عهد الدولة السعودية، ضَمَّها المَلِك عَبد العَزِيز آل سعود للّدولة السعودية عام 1913م دون قتال أيضاً. شَهِدت المَنطقة في 25 نوفمبر 1979م احتجاجات واسعة للمطالبة بالحريات، وقد أدت الاحتجاجات إلى تدخل قوات مكافحة الشغب والحرس الوطني [بحاجة لمصدر]. وفي عام 2011م حدثت احتجاجات أخرى للمطالبة بإخراج السجناء الذين سجنوا إثر تفجير أبراج الخبر في يونيو 1996م [بحاجة لمصدر]. تُنتقد حقوق الإنسان في القطيف من قبل منظمة مراقبة حقوق الإنسان وتقول بأن هناك تمييز منهجي بحق المواطنين الشيعة ككل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.