الكومنولث البولندي الليتواني

الكومنولث البولندي الليتواني هي دولة سابقة تشكلت بعد اتحاد لوبلين بين مملكة بولندا ودوقية ليتوانيا في 1569. الكومنويلث الجديد كان من أكثر البلدان سكانا في أوروبا خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر. وبلغت مساحة الكومنولث في أقصى اتساعه خلال مطلع القرن السابع عشر 400,000 ميل مربع (1,000,000 كـم2) وعاش في أراضيه ما يناهز الأحد عشر مليون نسمة من مختلف الأقوام والإثنيات. كانت البولندية إلى جانب اللاتينية اللغتين الرسميتين للكومنولث.

الكومنولث البولندي الليتواني
مملكة بولندا ودوقية ليتوانيا
ملكية وراثية (1569–1573),
ملكية انتخابية (1573–1791),
ملكية وراثية (1791–1795)

 

1569  1795
 

 

علم سييسموند فاسا شعار
الشعار الوطني : (اذا كان الله معنا فمن ضدنا) الايمان والقانون والملك (منذ القرن 18)
موقع الكومنولث البولندي الليتواني (في القرن 17)

عاصمة كراكوفيا وفيلنيوس حتى 1596, وارسو (مشاركة مع هرودنا من 1673, مع عاصمة ليتوانيا هي فيلنيوس وعاصمة بولندا هي كراكوفيا)
نظام الحكم غير محدّد
نظام الحكم ملكية وراثية ،  وملكية انتخابية ،  وملكية وراثية ،  وملكية انتخابية ،  وملكية دستورية  
اللغة الرسمية البولندية ،  ولغة روثينية ،  واللاتينية  
اللغة
الديانة
ملك بولندا
دوق ليتوانيا
التشريع
السلطة التشريعية السيّم
التاريخ
اتحاد لوبلين 1 يوليوز 1569
التقسيم الأول 5 غشت 1772
دستور ماي الثالث 3 ماي 1791
التقسيم الثاني 23 يناير 1793
التقسيم الثالث 24 أكتوبر 1795 1795
المساحة
السكان
السكان 7500000 (1580)
11000000 (1650)
12300000 (1771) 

امتلك الاتحاد الجديد نوعا فريدا من الحكم خاص به بين الدول التي كانت تعاصره النظام السياسي في الكومنويلث (المعروف باسم ديموقراطية النبلاء أو الحرية الذهبية) وكان يتسم بالضوابط الصارمة على السلطة الملكية. هذه الضوابط تم سنها من قبل السلطة التشريعية (مجلس النواب) التي تسيطر عليه طبقة النبلاء. هذا النظام السياسي كان له الكثير من المفاهيم المشتركة مع الديموقراطية الحديثة، والملكية الدستورية والفدرالية. رغم أن الدولتان المؤسستان للكومنولث كانتا متساويتين في الحقوق، إلا أن بولندا كانت الطرف المهيمن في الاتحاد.

تميز الكومنولث البولندي الليتواني بمستوى عال من التنوع الثقافي والعرقي وتسامح ديني لا مثيل له في أوروبا المسيحية، في ذلك الوقت تبعًا لما كفله قانون اتحاد وارسو سنة 1573، ولكن تبدلت أوضاع الحرية الدينية بمرور الوقت. اعترف دستور 3 مايو سنة 1791 بالكاثوليكية باعتبارها "الدين السائد"، وهذا خلافًا لقانون اتحاد وارسو، ولكن مع ذلك ظلت الحرية الدينية مكفولة في هذا الدستور.

بعد عقود من القوة والازدهار، دخل الكومنولث مرحلة انحطاط سياسي، واقتصادي وعسكري. في عام 1795 انحل الكومنويلث في تقسيم بولندا بين الدول المجاورة: الامبراطورية النمساوية ومملكة بروسيا والامبراطورية الروسية. قبل التقسيم بمدة وجيزة اعتمد الكومنويلث على سياسة إصلاحات مركزية وسنت دستور3 مايو الذي كثيرًا ما ينظر إليها تقليديًا باعتباره ثاني أقدم دستور مكتوب في التاريخ الأوروبي الحديث وثاني أقدم دستور في العالم خلال العصر الحديث بعد دستور الولايات المتحدة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.