اللاسلطوية في الولايات المتحدة

بدأت اللاسلطوية في الولايات المتحدة في منتصف القرن التاسع عشر وأخذ تأثيرها يتزايد عندما تداخلت مع الحركات العمالية الأمريكية، ما أدى إلى إنشاء تيار لاسلطوي شيوعي، إضافةً إلى اكتسابها سمعة سيئة بإثارة أعمال العنف، وإدارتها حملةً لمختلف الإصلاحات الاجتماعية في أوائل القرن العشرين.

في أعقاب الحرب العالمية الثانية، استعادت اللاسلطوية تأثيرها من طريق ظهور أحداث جديدة ومن بينها اللاسلطوية المسالمة واليسار الأمريكي الجديد والثقافة المضادة في ستينيات القرن الماضي.

في الوقت الحالي، أثرت اللاسلطوية في الولايات المتحدة وتأثرت بالأحداث المتطورة داخل الحركة اللاسلطوية وخارجها على نطاق واسع، منها تأسيس البرنامجية واللاسلطوية المتمردة والحركات الاجتماعية المستجدة (اللاسلطوية النسوية ولاسلطوية أحرار الجنس واللاسلطوية البيئية) وحركات العولمة البديلة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.