المجازر الحميدية

المجازر الحميدية هي سلسلة من المجازر التي نُفذت في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني بحق المسيحيين القاطنين شرق الأناضول من الأرمن و الآشوريين بين عامي 1894-1896. وراح ضحيتها ما بين 80,000-300,000. كما خلفت المجازر مع يقرب من 50,000 يتيم.

حدثت أهم المذابح المجازر بالمرتفعات الأرمنية شرقي الأناضول وتعتبر من أسوأ المجازر التي لحقت بالأرمن في الفترة ما قبل الحرب العالمية الثانية. كما طالت كذلك السريان وخاصة بمدينة آمد في مجازر ولاية ديار بكر.

يذكر ولي الدين يكن، بأن أحد أئمة المتصوفة أبو الهدى قد قدم للسلطان عبدالحميد نسخة من كتاب الجفر، وهو كتاب تنبؤات دينية ينسب زوراً إلى الإمام علي، وقام أبو الهدى بتحديد بيت شعر في الكتاب لاستدلال بأن ما يفعله عبد الحميد قد تنبأ به القدماء وكان عبد الحميد نفسه يؤمن شديد الإيمان بالخرافات الصوفية التي تقارب الادعاء بعلم الغيب. وكان هذا "معواناً لعبد الحميد على الجهل وشد بالنبوءة عزيمته وأمضى مضاربه [أي سيوفه]على الأرمن". أما بيت الشعر فهو:

ويحترِقُ الأرمنيُّ الخبيثُبما كانَ أَضْمَرَهُ فَاسْتَعَرْ
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.