المرأة في اليابان

تغيرت حياة النساء في اليابان على مر التاريخ. في حين أنها منحت المزيد من المساواة بعد الحرب العالمية الثانية، وذلك بسبب دستور عام 1947، ومنح حق التصويت، فإنها لا تزال تفتقر إلى المساواة في التعليم ومكان العمل. ومع ذلك، في القرن ال21، فقد تم الانضمام إلى القوى العاملة في زيادة أعداد وتكتسب المزيد من الخبرات والفرص التعليمية. ومع ذلك، المرأة اليابانية لا تزال تواجه مسألة ثقافة العمل التي يهيمن عليها الرجال.

مؤشر الانحراف العددي بين الجنسين
القيمة0.131 (2012)
المرتبةال21
الوفيات بين الأمهات لكل (100,000 نسمة)5 (2010)
النساء في البرلمان13.4% (2012)
النساء فوق 25 سنة في التعليم الثانوي80.0% (2010)
القوى العاملة النسوية63.6%)
مؤشر الفجوة العالمية بين الجنسين
القيمة0.6498 (2013)
المرتبةال105 من أصل 136
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.