المسألة اليهودية

كانت " المسألة اليهودية "، التي يشار إليها أيضًا باسم " المشكلة اليهودية "، عبارة عن نقاش واسع النطاق في المجتمع الأوروبي في القرنين التاسع عشر والعشرين يتعلق بالوضع والمعالجة المناسبين لليهود في المجتمع. كان النقاش مماثلة لما يسمى "مسائل وطنية " وتناولت وضع اليهود المدني والقانوني والوطني والسياسي كأقلية في المجتمع، لا سيما في أوروبا في في القرون 18 و19 و20 .

بدأ النقاش بين المجتمعات والسياسيين والكتاب في أوروبا الغربية والوسطى متأثرين بعصر التنوير ومُثُل الثورة الفرنسية ، وشملت القضايا الإعاقات اليهودية القانونية والاقتصادية (على سبيل المثال الحصص اليهودية والفصل العنصري) والاستيعاب اليهودي التحرر اليهودي والتنوير اليهودي .

وقد استخدم التعبير من قبل الحركات المعادية للسامية من ثمانينيات القرن التاسع عشر فصاعداً، وبلغت ذروتها في عبارة النازية " الحل النهائي للمسألة اليهودية". وبالمثل، استخدم التعبير من قبل أنصار ومعارضي إقامة وطن يهودى مستقل أو دولة يهودية ذات سيادة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.