المسيحية في ألبانيا

للمسيحية في ألبانيا تاريخ طويل ومتجذر، وتُعد الديانة المسيحية من الأديان الرئيسية في ألبانيا. تقدّر الدرسات والإحصائيات المختلفة نسب المسيحيين الألبان بين 18% إلى 35% أي بين حوالي 580 ألف إلى 1.18 مليون مسيحي. جدير بالذكر أنّ ألبانيا تحوي على واحدة من أكبر التجمعات المسيحية في العالم الإسلامي. تأتي في مقدمة الطوائف المسيحية في البلاد الكنيسة الألبانية الأرثوذكسية تليها الكنيسة الرومانية الكاثوليكية وتليها الكنائس البروتستانتية المختلفة. وتعيش الجماعات الدينية المختلفة في تعايش وفي اختلاط في ما بينهم.

خلال العصور الكلاسيكية، كان هناك حوالي سبعين عائلة مسيحية في دراس، إعتنقت المسيحية في وقت مبكر من وقت الرسل. وتم تأسيس أسقفية دراس على يد بولس الطرسوسي، أثناء وعظه في إيليريا وإيبيروس. وفي العصور الوسطى ظهر الشعب الألباني لأول مرة ضمن السجلات التاريخية للبيزنطيين، وفي هذه المرحلة كان معظم الشعب الألباني من المسيحيين. وصل الإسلام لأول مرة في أواخر القرن التاسع إلى المنطقة، عندما داهم المسلمين أجزاء من الضفة الشرقية للبحر الأدرياتيكي. وأصبحت لاحقًا الديانة الغالبة خلال العصر العثماني، رغم ضمها لأقلية مسيحية مهمة. خلال الأزمنة الحديثة، اتبعت الأنظمة الجمهورية والملكية والشيوعية اللاحقة سياسة منهجية لفصل الدين عن السياسية والحياة الثقافية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.