المسيحية في الفلبين

المسيحية في الفلبين هي الديانة السائدة، إذ أنّ وفقاً لتعداد السكان عام 2000 أكثر من 93% من السكان هم مسيحيين: حوالي 80% ينتمون إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في حين أن 10% ينتمون إلى الطوائف المسيحية الأخرى، مثل الكنيسة المستقلة الفلبينيّة، وكنيسة ني كريستو، وكنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة، والكنيسة السبتية، وكنيسة المسيح المتحدة، وشهود يهوه، والكنيسة الأرثوذكسية. الفلبين هي واحدة من دولتين في آسيا حيث تغلب عليهما مذهب الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، الأخرى هي تيمور الشرقية. وتضم الفلبين على خامس أضخم تجّمع مسيحي في العالم وعلى ثالث أضخم تجمع كاثوليكي في العالم بعد البرازيل والمكسيك.

وصلت المسيحية إلى الفلبين مع هبوط فرديناند ماجلان في عام 1521، وفي عام 1543 قام المستكشف الإسباني روي لوبيز دي فيلالوبوس بتسمية الأرخبيل لاس إيسلاس فلبيناس على شرف فيليب الثاني ملك إسبانيا. أدّى النشاط التبشيري خلال الحكم الاستعماري للبلاد من قبل الإمبراطورية الإسبانية والولايات المتحدة إلى تحويل الفلبين إلى جانب تيمور الشرقية، واحدة من دولتين ذات أغلبية كاثوليكية في شرق آسيا. للكنيسة الكاثوليكية تأثير كبير على المجتمع الفلبيني والسياسة المحليَّة، والعديد من العطلات الكاثوليكية ذات أهمية ثقافية وتعد مناسبات عائلية هامة. وتتمتع البلاد بتقاليد كاثوليكية هسبانيَّة كبيرة، والكاثوليكية على الطراز الإسباني متأصلة في الثقافة المحلية، ومعظم المسيحيين الفلبينيين من المتدينين، وتُحظى الفلبين بمعدل مرتفع من حيث حضور القداس والتدين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.