المغيرة بن شعبة

أبو عبد الله هو المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود الثقفي (600م- 50 هـ) ولد في ثقيف بالطائف، وبها نشأ، وكان كثير الأسفار، أسلم عام الخندق بعدما قتل ثلاثة عشر رجلاً من بني مالك وفدوا معه على المقوقس في مصر، وأخذ أموالهم، فغرم دياتهم عمه عروة بن مسعود.

المغيرة بن شعبة
المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود بن معتب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن ثقيف
معلومات شخصية
الميلاد 23 ق.هـ
الطائف
الوفاة 50 هـ (70 سنة).
الكوفة
مواطنة الخلافة الراشدة
الدولة الأموية  
اللقب أبو عيسى، أبو عبد الله
أبناء مطرف
مناصب
حاكم  
في المنصب
636  – 639 
في البصرة و الكوفة  
الحياة العملية
النسب من ثقيف
مكانته ممن شهدوا بيعة الرضوان الذين قال فيهم الله جل جلاله :  لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا  
المهنة قائد. والي

كُني بـ أبو عيسى، ويقال: أبو عبد الله. من دهاة العرب وذوي آرائها وهو من كبار الصحابة أولي الشجاعة والمكيدة والدهاء، كان ضخم القامة، عَبل الذراعين، بعيد ما بين المنكبين، أصهب الشعر جعده، وكان لا يفرقه.

قال عنه الطبري : كان لا يقع في أمر إلا وجد له مخرجاً ولا يلتبس عليه أمران إلا أظهر الرأي في أحدهما وقال عنه الحافظ الذهبي : " من كبار الصحابة، أولي الشجاعة والمكيدة، شهد بيعة الرضوان، كان رجلا طِوالاً، مهيباً، ذهبت عينه يوم اليرموك، وقيل : يوم القادسية.

توفي في الكوفة وكان عمرهُ 70 سنة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.