المكسيك وأسلحة الدمار الشامل

تُعد المكسيك واحدة من الدول القليلة التي لديها قدرات تقنية لتصنيع الأسلحة النووية. مع ذلك، تخلت المكسيك عنها وتعهدت بألا تستخدم تكنولوجيتها النووية إلا في الأغراض السلمية عقب معاهدة تلاتيلولكو في عام 1968. نجح معهد المكسيك الوطني للأبحاث النووية في سبعينات القرن العشرين في إنتاج يورانيوم عالي التخصيب، المستخدم في محطات الطاقة النووية وفي صناعة الأسلحة النووية. غير أن المكسيك وافقت في عام 2012 على تخفيض اليورانيوم عالي التخصيب المستخدم في محطات الطاقة النووية لديها إلى يورانيوم منخفض التخصيب، وقد أُنجزت هذه العملية بمساعدة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. من غير المعروف ما إذا كانت المكسيك قد صنعت أو امتلكت أسلحة نووية أو أي نوع آخر من أسلحة الدمار الشامل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.