الملكشاهية

الملكشاهية أكبر القبائل الكردية في أربع أجزاء كردستان الكبرى، إيران وتركيا والعراق وسوريا. في شمالي كردستان (تركيا) يسكنون محافظات، درسيم، ارزنجان، سيواس، دياربكر، بينگول، الازير، ملاطية، وبالاخص محافظة (درسیم) يعد معقلهم الاساسي وعاصمة امارتهم چمشگزك (كردستان)، وفي القسم الإيراني في شرق كردستان في محافظة ايلام وغربي قبيلة ملكشاهي من أكبر القبائل الكردية في المنطقة ويسكنون قضاء ملكشاهي ومدينة اركواز ومهران و ايوان وشيروان چرداول وكرماشان و لرستان وكوهدشت و خرم آباد وفي محافظة کردستان(سنندج) ايضا يسكنون في قرى ملكشان العليا وملكشان السفلى، وجنوب كردستان في قضاء خانقين والعراق يسكنون محافظة اربيل ودهوك وزاخو والموصل والسليمانية وكركوك و خانقين وقرى ملكشاهي ومندلي و بدرة وزرباطية و الكوت وبغداد، وفي خراسان يسكنون مدن مشهد وقوچان و بجنورد وچناران و باقي المناطق في خراسان الشمالية وخراسان الرضوي، وايضا يسكنون في محافظة گيلان ومازندران و قزوين وطهران و ارزبايجان، وفي غرب كردستان(سوريا) يسكنون مدن قامشلو وحسكه و عامودا ولديهم تواجد كبير في باكستان وتركمنستان والهند. يقطن الملكشاهيون في ولاية ايلام وبالاخص في مدينة ملكشاهي ومدينة ايلام ومهران. لغتهم هي الكردية الايلامية (احدى لهجات الاكراد الجنوبية) ولهجتهم هي الملكشاهيه. وهناك جزء من هذه العشيرة يعيشون في محافظة كردستان في قرى ملكشان العليا والسفلى بريف سنندج ( مدينة كردية ناطقة باللهجة السورانية – لهجة اكراد اربيل والسليمانية) ويتكلم هؤلاء الكردية السورانية. شطر آخر من هذه القبيلة يعيشون في العراق بشكل دائم ويقطنون في بغداد ولغتهم قريبة من اللغة الكردية. اما المتواجدون من الملكشاه داخل العراق فعلاوة على تعايش عشرات العوائل منهم داخل بغداد فانهم يتمركزون في مناطق خانقين ومندلي وقد سألت أحد معمريهم وكان من الكنياونيه عن تاريخ هجرتهم إلى هاتين المنطقتين أجابني بصراحة بأنه لا يعلم بالضبط تاريخ نزوحهم وأسباب هجرتهم. أما المجموعات المستعربة من الملكشاه فأنها موزعة في مناطق العمارة والكوت والحي وعلي الغربي وقلعة سكر ونواحي ديالى وبعد ان سكنت هذه المناطق منذ القدم وبمرور الزمن وتعدد النسل صاروا يتكلمون بلهجات وسط وجنوب العراق ولبسوا الأزياء العربية وشدوا رؤوسهم بالعقال والكوفية وادعوا عربيتهم لاسباب امنية ومعيشية.

وهناك فرع آخر من الملكشاهية تعيش في مدينة چمشگزك في محافظة تونج ايلي في تركيا. وهناك من الملكشاهية ممن يعيش في الدول الإسكندنافية وألمانيا. أكبر تواجد للملكشاهيه هو في پشتكوه وفي مدينة ايلام حيث ان هناك ما يقارب الـ 34 فرعا من القبيلة هناك. مجموع الملكشاهيه في عام 1320 (1941 ميلادية) كان 7500 عائلة وأكثر من 50 الف فرد وقتما كان تعددا إيران 12 مليون نسمة.

وقد كانت قبيلة الملكشاهيه وقتها تعد قبيلة كبيرة وبتغير تعداد سكان إيران من 1320 إلى 1390, فإن تعداد القبيلة الملكشاهية صار يتجاوز الـ 500 الف شخص في ولاية ايلام، كردستان, و لرستان ومع الذين يسكنون في خراسان الشمالية وخراسان الرضوية ومجموع القاطنين في العراق وتركيا أيضا وتعدادهم حدود 750 الف نسمه. فلاديمير مينورسكي كتب: اثناء القرن السابع والثامن، ما يقارب الالف اسرة من الشاهنشاهيه كانوا يملكون اراضي شاسعة يحكمونها بأنفسهم وكانوا قادرين على الدفاع عنها ضد هولاكو وتيمورلنك وقره يوسف. كما كانوا خطا دفاعيا لإيران ضد الامبراطورية العثمانية. وايضا كان مقاتلوا الملكشاهيه علامة شاخصة في الحرب العراقية الإيرانية في الدفاع عن غرب إيران ومقاومة نظام البعث في العراق. من فروع الملكشاهيه: خميس، رسول وند، كاظم بك، نقي, گلان، خليل وند، حسين بگ، علي نظر، شكربگ، قيطول، كلوند، كل كل، كناريوند پاولگ وقد تلقت هذه القبائل خسائر كبيرة في العراق حتى انهم طردوا من مناطقهم في العراق. وقد قتل منهم 400 داخل العراق وفيما قتل منهم أكثر من 3000 في الحرب العراقية الإيرانية في ولاية ايلام.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.