المنهج العلمي

الـمِنْهَجُ الْعِلْمِيُّ هو الطريقة التجريبية لاكتساب المعرفة والتي ميزت تطور العلوم الطبيعية منذ القرن السابع عشر على الأقل. حيث أنها تشتمل على دقة الملاحظة والتي تتضمن شكوكًا صارمة حول ما تتم ملاحظته بالنظر للافتراضات المعرفية حول كيفية تأثير العالم على تفسير فكرة ما وصياغة الفرضيات عن طريق الاستقراء القائم على كل من الاختبار التجريبي والقياس القائم على اختبار الاستدلالات المستمدة من الفرضيات وتنقيح هذه الفرضيات على أساس النتائج التجريبية.

على الرغم من وجود نماذج متنوعة للطريقة العلمية المتاحة، بشكل عام، هناك عملية مستمرة تتضمن ملاحظات حول العالم الطبيعي والناس بطبيعتهم فضوليين، لذا فهم غالباً ما يطرحون أسئلة حول الأشياء التي يرونها أو يسمعونها، وغالباً ما يطورون أفكارًا أو فرضيات حول سبب كون الأمور على ماهي عليه. تؤدي أفضل الفرضيات إلى التنبؤات التي يمكن اختبارها بطرق مختلفة. الاختبار الأكثر حسمًا للفرضيات يأتي من المنطق المبني على أساس البيانات التجريبية اعتمادًا علي مدى تطابق الاختبارات الإضافية مع التوقعات، فإن الفرضية الأصلية قد تتطلب الصقل أو التعديل أو حتى الرفض. وإذا تم دعم فرضية ما بشكل جيد فيتم تطويرها على الرغم من أن طريقة البحث تختلف من مجال إلى آخر، إلا أنها غالباً ما تكون مشتركة.

واستخلاص التوقعات منها كنتائج منطقية، ثم إجراء تجارب أو ملاحظات تجريبية استنادًا إلى تلك التنبؤات، والفرضية هي عبارة عن تخمين تم الحصول عليها كإجابة لأسئلة مطروحة، قد تكون الفرضية محددة جدا، أو قد تكون واسعة. ويقوم العلماء باختبار الفرضيات عن طريق اجراء تجارب أو دراسات. ويجب أن تكون الفرضية العلمية قابلة للدحض، مما يعني أنه من الممكن تحديد نتيجة محتملة لتجربة أو ملاحظة تتعارض مع التنبؤات المستخلصة من الفرضيه ويدخل مصطلح "المنهج العلمي" حيز الاستخدام على نطاق واسع حتى القرن التاسع عشر، عندما بدأت مصطلحات علمية حديثة أخرى في الظهور مثل "العالم" و"العلوم الزائفة". كما حدث تحول هام في العلم. شارك علماء الطبيعة مثل وليام ويلويل، جون هيرشل وجون ستيوارت ميل في مناقشات حول "الحث" و"الحقائق" وقد استخدم مصطلح "المنهج العلمي" بشكل بارز في القرن العشرين، دون وجود سلطات علمية بشأن معناها على الرغم من ظهوره في الكتب والقواميس على الرغم من النمو المطرد للمفهوم في القرن العشرين، إلا أنه بحلول نهاية ذلك القرن، كان العديد من فلاسفة العلم المؤثرين مثل توماس كوهن وبول فيرابيند قد شككوا في شمولية "الطريقة العلمية" وفي القيام بذلك إلى حد كبير.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.