النسوية السوداء

ترى النسوية السوداء أن تجربة النساء السوداوات تثير فهمًا خاصًا لوضعهن في ما يتعلق بالتمييز على أساس الجنس، والقمع الطبقي، والعنصرية. تؤكد النسوية السوداء على أن تجربة المرأة السوداء لا يمكن فهمها من زاوية كونها سوداء أو كونها امرأة، بل يجب فهمها عبر تقاطع أشكال التمييز أو ما يُعرف بالتقاطعية، وهو المصطلح الذي صاغته الباحثة القانونية كيمبريلي كرينشو في عام 1989. زعمت كرينشو أن كل مفهوم- كونها سوداء أو كونها امرأة- لابد أن يُنظَر إليه على نحو مستقل مع إدراك أن الهويات المتقاطعة تتشابك وتتعاضد.

استخدمت النساء السوداوات منظورات نسوية سوداء لأول مرة في الولايات المتحدة؛ لفهم الطريقة التي تتفاعل بها سيادة البيض والنظام الأبوي، وذلك للاسترشاد بها في التجارب الخاصة بالنساء السوداوات المستعبدات. شكلت المثقفات والناشطات السوداوات منظمات مثل الرابطة الوطنية لجمعيات النساء الملونات (إن أيه سي دابليو) والمجلس الوطني للنساء الزنوج (إن سي إن دابليو). برزت النسوية السوداء في ستينيات القرن العشرين، عندما استبعدت حركة الحقوق المدنية النساء من المناصب القيادية، وعندما ركز التيار الرئيسي للحركة النسوية جدول أعماله، إلى حد كبير، على القضايا التي تؤثر، على نحو رئيسي، على نساء الطبقة الوسطى البيضاوات. في الفترة من سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، شكلت النسويات السوداوات مجموعات تناولت دور النساء السوداوات في القومية السوداء، وتحرير المثليين، والموجة الثانية من الحركة النسوية. في تسعينيات القرن العشرين، كان الجدال الدائر حول قضية أنيتا هيل سببًا في دفع النسوية السوداء إلى التيار الرئيسي للحركة النسوية. وصلت النظريات النسوية السوداء إلى جمهور أوسع منذ 2010 فصاعدًا، نتيجة للدعوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

تزعم نصيرات النسوية السوداء أن النساء السوداوات يقعن داخل هياكل السلطة بطرق مختلفة تمامًا عن النساء البيضاوات. في السنوات الأخيرة، تسبب تمييز النسوية السوداء في نشأة وسم أو نعت «النسوية البيضاء»، الذي كان يستخدم لانتقاد النسويات اللاتي لا يعترفن بقضايا التقاطعية. تقول منتقدات النسوية السوداء أن الانقسامات على أساس العرق أو الجندر تضعف من قوة الحركة النسوية الرئيسية أو الحركات المناهضة للعنصرية.

من بين المفاهيم التي نشأت عن الحركة النسوية السوداء مفهوم النسائية الذي صاغته أليس والكر، والتعديل التاريخي، مع زيادة التركيز على النساء السوداوات. برزت أنجيلا ديفيس، وبيل هوكس، وكيمبريلي وليامز كرينشو، وباتريشيا هيل كولينز كأكاديميات بارزات للحركة النسوية السوداء، في حين شجع المشاهير من السود، وأبرزهم بيونسيه، النقاشات السائدة حول النسوية السوداء.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.