النقصان المرتبط بجائحة فيروس كورونا 2019–20

نقص المعدات الطبية والسلع الأخرى المرتبط بوباء كوفيد-19 سرعان ما أصبح قضية عظيمة في الوباء. قد تم دراسة قضية النقص المتعلق بالوباء في الماضي وقد تم توثيقه حصريا. على الجانب الطبي، إن النقص في معدات الحماية الشخصية مثل الكمامات الواقية، القفازات، أقنعة الوجه، الملابس الواقية، منتجات التعقيم، هم مرتبطين باحتمالية النقص في معدات أكثر أهمية مثل أسرة المشفى، أسرة مراكز العناية المشددة (ICU)، معدات وعلاجات الأكسجين، أجهزة التنفس الصناعي وأجهزة (ECMO). قد يتم استنزاف الموارد البشرية وخصوصا الطاقم الطبي بسبب الامتداد القاهر للجائحة وأيضًا بارتباطه بضغط العمل، بالتعاون مع الخسائر المتعلقة بالعدوى، العزل، المرض أو الوفيات لعاملين الرعاية الصحية. تختلف المناطق في تجهيزاتها لمواجهة الوباء. تم اتخاذ تدابير طارئة مختلفة لزيادة مستويات المعدات مثل عمليات الشراء، في حين حدثت أيضًا دعوات للتبرعات وصانعي3D المحليين من الموظفين المتطوعين، الكمبيالات الإلزامية، أو الاستيلاء على المخازن وخطوط المصانع كان قد حصل. تم الإبلاغ أن حروب المزايدة بين مختلف البلدان قد أصبحت مشكلة كبيرة، مع تزايد الأسعار، طلبات قامت بصادرتها الحكومة المحلية، أو تم إلغاؤها من قبل شركة البيع ليتم إعادة توجيهها إلى مقدم عرض أعلى. في بعض الحالات، كان قد أمروا الكوادر الطبية بعدم البوح بذاك النقص في الموارد. في حين أن المدافعين عن الصحة العامة والمسؤولين شجعوا على تسوية المنحنى عن طريق التباعد الاجتماعي، فإن احتياجات وحدة العناية المركزة الكاملة ستكون حوالي 50 ضعف سعة أسرة وحدة العناية المركزة وأجهزة التنفس الاصطناعي المتاحة لمعظم البلدان المتقدمة.  أيضا، هناك حاجة ملحة ونداءات لزيادة سعة وقدرة الرعاية الصحية على الرغم من النقص.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.