الهند وأسلحة الدمار الشامل

تمتلك الهند أسلحة دمار شامل على شكل أسلحة نووية وتطورها. على الرغم من أن الهند لم تصدر أي بيانات رسمية عن حجم ترسانة أسلحتها النووية، تشير التقديرات الأخيرة إلى امتلاكها ما بين 130 و140 سلاحًا نوويًا، وقد أنتجت ما يكفي من البلوتونيوم المُخصص لصنع الأسلحة النووية لإنتاج 150 إلى 200 سلاحًا نوويًا آخر. تشير تقديرات عام 1999 إلى أن الهند لديها 800 كيلوغرام من البلوتونيوم المُخصص للمفاعلات النووية، مع 8,300 كيلوغرام بالمجمل من البلوتونيوم المُخصص للأغراض المدنية، ويكفي ذلك لصنع 1000 سلاح نووي تقريبًا.

الهند عضو في ثلاثة أنظمة لمراقبة التصدير متعددة الأطراف ونظام التحكم في تكنولوجيا القذائف واتفاق واسينار ومجموعة أستراليا. وصدّقت ووقّعت على معاهدة حظر الأسلحة البيولوجية ومعاهدة حظر الأسلحة البيولوجية، وأيضًا دولة عضو في الاتفاقية الدولية للحد من انتشار الصواريخ الباليستية. لم توقّع الهند على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية ولا على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، معتبرة أن المعاهدتين غير منصفتين وتمييزيتان. امتلكت الهند في السابق أسلحة كيميائية، ولكنها دمرت مخزونها بالكامل طوعًا عام 2009، وهي واحدة من الدول السبعة التي أوفت بالموعد النهائي المحدد من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

تتبع الهند سياسة «عدم البدء باستخدام الأسلحة النووية» النووية التي تُعرف باستراتيجية الضربة الأولى، وطوّرت قدرة الثالوث النووي ضمن مبدأ «الردع النووي الأدنى الموثوق به».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.